حصار وقمع بمدينة خنيفرة لقوافل استقبال المعتقل السياسي الرفيق بودا


تم صباح اليوم السبت 19 دجنبر 2020 تدخل القوات العمومية، وصفه المحتجون بالهمجي، لقمع المسيرة الاحتجاجية بمدينة خنيفرة، مما خلف العديد من الاصابات (نقل منهم إثنان إلى المستشفى) في صفوف المناضلات والمناضلين الذين قدموا من مختلف المدن لاستقبال المعتقل السياسي الرفيق عبد العالي باحماد “غسان بودا” الذي تم الافراج عنه بعد إتمامه مدة الحكم الجائر .

هذا وكانت السلطات قد أقفلت كل الطرق بحواجز أمنية في مداخل المدينة مند ليلة الأمس ومنعت المناضلين من الدخول إليها مما اضطرهم إلى المبيت في العراء….

كما أعلن الرفيق عزيز غالي رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن توقيفه بحاجز الدرك بمدخل مريرت ومنعه من الوصول لمدينة خنيفرة لحضور وتجسيد الشكل النضالي المنظم لإستقبال الرفيق بودا غسان بعد أن قضى سنة سجنا نافذة في المعتقل.


حصار المستشفى لمنع المناضلين من الاطمئنان على رفيقتهم ورفاقهم الصابين







  •  
  •  
  •  
  •