قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية/ إقليم سوريا: ملتقى عمالي في عيد العمال العالمي


قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين/ إقليم سوريا
ملتقى عمالي على شرف الاول من أيار عيد العمال العالمي

●■ دمشق / مخيم اليرموك

نظم قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين/ إقليم سوريا ملتقى عمالي بمناسبة الأول من أيار عيد العمال العالمي بحضور ممثلي حزب البعث العربي الاشتراكي والرفاق في الحزب الشيوعي السوري الموحد وفرع سوريا للاتحاد العام لعمال فلسطين والمكاتب العمالية في فصائل العمل الوطني والمؤسسات والفعاليات والهيئات الوطنية وكادرات قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وبمشاركة الرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إقليم سوريا وعدد من الرفاق أعضاء اللجنة المركزية وقيادة إقليم سوريا للجبهة يوم 6/5/2022 في قاعة الشهيد خالد نزال بمخيم اليرموك بدمشق.

بداية رحب الرفيق أبو جعفر فادي بالحضور ودعا للوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء مع النشيدين الوطنيين العربي السوري والنشيد الوطني الفلسطيني.

كلمة حزب البعث العربي الاشتراكي القاها الرفيق اسماعيل سند أبو عمار عضو قيادة فرع فلسطين لحزب البعث العربي الاشتراكي نقل من خلالها تحيات الرفيق الدكتور محمد قيس الأمين العام للقيادة الفلسطينية لحزب البعث العربي الاشتراكي.

وتوجه بالتحية للعمال في عيدهم مستذكراً ضحايا أول انتفاضة عمالية في العالم الذين سقطوا في مواجهة الإمبريالية واغتصاب حقوق العمال، داعياً الحركة النقابة والعمالية الفلسطينية في الوطن والشتات للتوحد وتطبيق شعار ياعمال فلسطين اتحدوا واشاد بدور الدولة والحكومة السورية التي ساوت بين العامل الفلسطيني والسوري من حيث الحقوق والواجبات وتوجه بالتحية لعمال سوريا الصابرين والصامدين على امتداد هذه السنوات الصعاب وحيا سوريا وقيادتها وشعبها وجيشها بقيادة الرئيس الدكتور بشار الاسد.

كلمة الحزب الشيوعي السوري الموحد القتها الرفيقة أنعام المصري عضو المكتب السياسي للحزب نقلت من خلالها تحيات المكتب السياسي والامين العام للحزب الرفيق نجم خريط للمشاركين في الملتقى.

وأشارت أن الاول من ايار يوماً للنضال ضد الاستعمار والاضطهاد والقمع والبطالة من أجل تحسين حياة الكادحين. واكدت أن النضال العمالي والنقابي ونضال الشعوب قد لعب دوراً مهماً في الحد من السيطرة الاستعمارية خاصة بعد انتصار ثورة اكتوبر، واشادت بدور الاحزاب الشيوعية التي خطت خطواتها منذ مطلع العشرينات التي خاضت نضالها ضد الاستعمار والاحتلال والى جانب الحركة العمالية الناشئة لتأسيس نقابتها.

واكدت أن الحرب التي شنت على سوريا من الادارة الامريكية وادواتها في المنطقة لتثني سوريا عن دعمها للمقاومة الفلسطينية وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم وأن عدونا الاستراتيجي هو الاحتلال الصهيوني ومن يقف معها وخلفها وأن سنوات الحرب الطويلة أحدثت الكوارث بإنجازات ومكتسبات الطبقة العاملة في سوريا وأثبتت أن عزيمة عمال سوريا لا تلين وزادتهم اصراراً على العمل والانتاج.

كلمة الاتحاد العام لعمال فلسطين ألقاها الرفيق قاسم معتوق عضو الامانة العامة للاتحاد نقل تحيات الامين العام للاتحاد عبد القادر عبدالله وتوجه بالتحية للعمال الفلسطينيين في الوطن والشتات والى الطبقة العاملة التي تعيش ظروف وطنية واقتصادية صعبة وتناول أوضاع الطبقة العاملة الفلسطينية التي تنزح تحت الاحتلال داعياً التي التحرر من كافة الاتفاقات الموقعة مع الاحتلال الامنية والاقتصادية والتي ألحقت أفدح الاضرار بالطبقة العملة الفلسطينية، وأكد على أهمية النقابات والاتحادات العربية التي تقف الى جانب نضال شعب فلسطين في مواجهة وحشية وعربدة الاحتلال الاسرائيلي.

كلمة قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها الرفيق فراس صالح أمين القطاع في سوريا حيث توجه بالتحية للعمال في عيدهم وخص بالتحية شهداء الطبقة العاملة الفلسطينية والعربية والعالمية وللأسرى الصامدين في سجون الاحتلال الصهيوني،
وقال أن الاول من أيار محطة أممية هامة يجدد فيها العمال والفلاحين والشغيلة انتمائهم الى معسكر النضال من أجل القضاء على كل أشكال الاستغلال الطبقي والقهر الاجتماعي والاستبداد، وشدد أن الاول من أيار يجب أن يكون مناسبة لتسخير القوانين والانظمة لصالح مشاريع البناء والتنمية بعيدة عن كل أشكال التمييز الطبي.

وأكد أن عمال فلسطين شكلوا على الدوام رأس الحربة في الدفاع عن المشروع الوطني في تقرير المصير والدولة والقدس ويتقدمون الصفوف في مواجهة الاحتلال والاستيطان وأن يوحدوا صفوفهم والعمل على أنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية الفلسطينية نحو بناء جبهة وطنية موحدة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية وبرنامج القاسم المشترك برنامج العودة والدولة والقدس.

وتناول أوضاع الطبقة العملة الفلسطينية في سوريا داعياً الاونروا ومنظمة التحرير الفلسطينية الى خطة طوارئ عاجلة للإغاثة تحمي أبناء شعبنا الفلسطيني في سوريا وفقاً للحاجات الفعلية والمساهمة في عمليات الترميم في مخيم اليرموك وحندرات للإسراع برجوع الاهالي اليها،

وأكد على رفض قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لمواقف المفوض العام للأونروا الداعية لتوفير الخدمات عن طريق مؤسسات دولية بالإنابة عنها وضرورة العمل على موازنة مستدامة أسوة بمؤسسات الامم المتحدة الاخرى وضرورة بلورة استراتيجية للتحرك الدبلوماسي من اللجنة التنفيذية ودائرة شؤون اللاجئين من أجل حماية الأونروا وتجديد التفويض لها حتى لا يبقى العجز سيفاً مسلطاً على رقاب اللاجئين
وتوجه بالتحية الى سوريا وقيادتها بقيادة الرئيس الدكتور بشار الاسد على مواقفها الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية وأن انتصار فلسطين وصمود شعب فلسطين هو انتصار لسوريا.

المكتب الاعلامي
إقليم سوريا
6/5/2022