لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء تدين بشدة قرار التطبيع الخياني للنظام المخزني مع الكيان الصهيوني

لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء
إدانة القرار الخياني للنظام المخزني

أقدم النظام المخزني في تحد سافر لمشاعر المغاربة على خطوة التطبيع مع الكيان الصهيوني، تحت رعاية الرئيس الامريكي دونالد ترامب المنتهية ولايته، هذه الخطوة ليست إلا ترسيما لعلاقات قائمة في السر والعلن منذ أمد بعيد بين النظام المغربي والكيان الصهيوني، سواء من خلال تهجيره للمغاربة اليهود إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، أو من خلال التنسيق الاستخباراتي واغتيال الشهيد المهدي بن بركة، وغير ذلك من المجالات.
وانطلاقا من الموقف الثابت للشعب المغربي وقواه الحية والمناضلة، فإن لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء:
— تدين بشدة هذا القرار الخياني للنظام المخزني، الذي يعتبر طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، وفي نفس الوقت استباحة بلادنا للاختراق الصهيوني على عدة مستويات، بشكل يهدد سيادة بلادنا وتماسك نسيجها المجتمعي، كما يهدد أمن واستقرار المنطقة المغاربية.
— تدعو جميع القوى الديمقراطية، لإسقاط هذا القرار المشؤوم، الذي يكرس الاستعمار الاستيطاني في فلسطين وبالتالي تصفية الحق الفلسطيني.
— العمل على تكثيف الجهود محليا وجهويا ودوليا بين القوى الديمقراطية المناهضة للامبريالية والصهيونية، لمقاطعة الكيان الصهيوني، كنظام استعماري استيطاني عنصري، على طريق بناء الدولة الديمقراطية في فلسطين عاصمتها القدس وعودة اللاجئين.
— دعم المقاومة الفلسطينية وتطوير كافة الاشكال النضالية للتصدي للتطبيع وفضح أنظمة الاستبداد والخيانة.
الدار البيضاء في 11 دجنبر 2020

  •  
  •  
  •  
  •