17 عاما على مقاومة الجدار: مقاومة الاحتلال والاستيطان مستمرة


رمزي رباح في كلمة القوى الوطنية والإسلامية بمناسبة مرور 17 عاما على مقاومة الجدار
مقاومة الاحتلال والاستيطان مستمرة حتى الاستقلال

بمناسبة يوم الأرض الخالد ومرور 17 عاما على مقاومة جدار الفصل العنصري، ألقى الرفيق رمزي رباح عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، كلمة القوى الوطنية والإسلامية في المهرجان الذي أقيم أمس الجمعة في قرية بلعين غرب رام الله ، ووجه التحية في كلمته للمقاومة الشعبية ولأهالي بلدة بلعين على صمودهم ومقاومتهم البطلة للجدار والاستيطان والذي دفعت في سبيله ثمنا غاليا من دماء الشهداء الذين سقطوا على ارض القرية ودماء الجرحى ومن الاعتقالات التي طالت المئات من أهالي البلدة والمتضامنين الأجانب وسطّرت أعظم الملاحم وهي تقاوم وما زالت.

كما وجّه التحية إلى كل مواقع المقاومة والتصدي للاستيطان والمستوطنين وجنود الاحتلال الذي يقومون بحمايتهم ، في بيتا وبرقة وكفر قدوم ويطا والنبي صالح والقدس المحتلة والأغوار الفلسطينية وغيرها، ودعا لمواصلة المقاومة حتى دحر الاحتلال وانتزاع الحرية والاستقلال في دولة فلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

وأكدر رمزي رباح أن إجراءات الاحتلال وسياسته الفاشية وإقدامه المستمر على إعدام الشباب الفلسطيني لن يثني شعبنا عن مواصلة مقاومة الاحتلال بكل الأشكال المتاحة ولن يخمد جذوة المقاومة.

ودعا رمزي إلى إنهاء الانقسام المدمر واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتشكيل القيادة الوطنية الموحدة الكفيلة بقيادة نضال شعبنا وتنظيمه والرقي به، ومن اجل الارتقاء إلى مستوى التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية والتحضير للانتفاضة الشعبية الشاملة على طريق العصيان الوطني ضد الاحتلال.

وتوجه رمزي رباح بنداء إلى الرئيس أبو مازن بإطلاق دعوة للحوار الوطني الشامل لقطع الطريق على أية محاولات لخلق بدائل لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

الإعلام المركزي