الجبهة المغربية لدعم فلسطين تراسل هيآت المحامين بالمنطقة المغاربية والعربية


رسالة مفتوحة من الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع إلى النقباء والأساتذة المحترمين في هيآت المحامين بالمنطقة المغاربية والعربية.

الموضوع: مونديال كرة القدم للمحامين بمراكش-المغرب؛

تحية طيبة وبعد؛

يشرفنا في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع أن نتوجه إليكم، ومن خلالكم إلى المحاميات والمحامين بالمنطقة المغاربية والعربية، لنثير انتباهكم إلى الغضب الكبير الذي ينتابنا كمغاربة بفعل المعلومات المؤكدة لدى الجبهة والتي تفيد استمرار عدد من أنظمة منطقتنا في التآمر على القضية الفلسطينية من خلال التطبيع مع كيان الأبارتهايد الصهيوني الذي لا تتوقف جرائمه في حق الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 73 سنة، في إفلات تام من أية مساءلة أو عقاب بفعل الحصانة التي يوفرها له الغرب الإمبريابي وعلى رأسه الإمبريالية الأمريكية.

وإننا، وإذ ندين استمرار النظام المغربي في مسلسل الانبطاح والتطبيع مع كيان استعماري استيطاني وعنصري ضدا على إرادة الشعب المغربي الذي ظل على امتداد تاريخه القديم والحديث مناصرا ومكافحا مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل حقوقه الثابتة والعادلة في الاستقلال والعودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس، فإنه لا يسعنا إلا أن نعبر عن استنكارنا الشديد لدعوة فرق صهيونية للمشاركة في مونديال كرة القدم للمحامين بمراكش من 07 ماي إلى 15 منه ضدا على إرادة المحاميات والمحامين المغاربيين والعرب تاريخيا الذين ظلوا في طليعة المناهضين للمشروع الصهيوني وموقف هيئاتهم التي تعتبر القضية الفلسطينية قضية تحرر وطني.

إن أي تطبيع مع هذا الكيان المجرم لن تغفره شعوب المنطقة لأنظمتها، وهي الشعوب التي ظلت منخرطة في التضامن مع جميع القضايا التحررية العادلة للشعوب عبر العالم أجمع، وكان المحامون والمحاميات في طليعة كل المعارك التي خيضت على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية لنصرة الشعب الفلسطيني، سواء في ساحات النضال المختلفة أو من خلال ردهات المحاكم دفاعا عن الحق الفلسطيني وفضحا لجرائم الكيان الصهيوني المستمرة.

بناء عليه، فإننا في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع نراهن على التاريخ المشرق لهيئاتكم وندعوكم إلى:

أولا: إلى استمرار المحاميات والمحامين المغاربيين والعرب في الاصطفاف مع القوى المقاومة للتطبيع والمساندة والداعمة للشعب الفلسطيني ولمقاومته المسلحة والسلمية، ومقاطعة هذا المونديال التطبيعي المخزي؛

ثانيا: إلى تعبير هيآتكم كما عبرت الهيآت المغربية جميعها (جمعية هيآت المحامين بالمغرب ونقابة المحامين بالمغرب وفيدرالية جمعيات المحامين الشباب بالمغرب والجمعية الوطنية للمحامين الشباب بالمغرب وهيئة المحامين بمراكش) عن رفضها لحضور فرق صهيونية للمغرب ومقاطعتها للمونديال التطبيعي المخزي؛

ثالثا: إن الجبهة المغربية لدعم فلسطين تؤكد لكم في ختام هذه الرسالة أن نضالها سيتواصل، مع كل القوى المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني والمناهضة للتطبيع، في المنطقة المغاربية والعربية وفي العالم أجمع من أجل إسقاط كل أشكال وعمليات التطبيع المخزية برمتها، والانتصار لحقوق الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة.

وفي انتظار تفاعلكم الإيجابي مع هذه الرسالة، تقبلوا أيها السادة النقباء والأساتذة المحترمين عبارات التقدير والاحترام.

عن السكرتارية الوطنية للجبهة
المنسق الوطني : جمال العسري