الجبهة الديمقراطية تنعي الشهيدة الفارسة الإعلامية شيرين أبو عاقلة وتحمل الاحتلال المسؤولية

الجبهة الديمقراطية تنعي الشهيدة الفارسة الإعلامية شيرين أبو عاقلة وتحمل الاحتلال المسؤولية

أصدرت الجبهة الديمفراطية لتحرير فلسطين بيانا نعت فيه الصحفية الفلسطينية المتميزة والقديرة شيرين أبو عاقلة ،التي استشهدت صباح اليوم أثناء تغطيتها لاقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين، وحمّلت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهادها، حيث قام جنود الاحتلال باطلاق النار عليها بشكل متعمد من مسافة أمتار حسب ما أفاد الزملاء الصحفيون المتواجدون في المكان.

وتقدمت الجبهة بأحر التعازي لأسرة الشهيدة ولأسرة الجزيرة ولكافة الصحفيين والاعلاميين وللشعب الفلسطيني كذلك بالمواساة، لفقدان هذه الصحفية القديرة التي كان حضورها الصحفي والاعلامي المتميز في تغطية كل الاحداث والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ومستوطنيه بحق شعبنا الفلسطيني وآخرها في القدس والاقصى وجنين.

كما أنها كانت متميزة في تغطيتها للأحداث على المستوى العربي كالأحداث العربية والدولية كالانتخابات الامريكية، وبذلك فإن فقدان شيرين أبو عاقلة ليس فقط للزملاء الصحفيين الفلسطينيين بل ولأسرة الصحفيين الدوليين.

وقال البيان الذي اصدرته الجبهة إن استشهاد شيرين لن يمكّن الاحتلال من حجب الصورة عن جرائمه اليومية التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني، بل انها ستضيف جريمة جديدة الى جرائمه اليومية، ولن تثني الصحفيين والاعلاميين الفلسطينيين عن مواصلة القيام بواجبهم الوطني والمهني.

كما دعت الجبهة كافة المؤسسات الحقوقية الدولية واالاتحاد الدولي للصحفيين الى إدانة الجريمة وملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين ومحاسبتهم على هذه الجريمة التي تضاف الى جرائمه، وعلى استهداف وقتل الصحفيين الفلسطينيين والذي وصل عددهم الى أكثر من 60 صحفيا شهيدا.

ومن جانبه المكتب الصحفي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ينعي الزميلة الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة الفضائية التي استشهدت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية في مخيم جنين.

وتوجه المكتب الصحفي، بأحر التعازي لقناة الجزيرة والزملاء الصحفيين وعائلة الزميلة شيرين، قائلاً إن «استشهاد الزميلة الصحفية الأيقونة شيرين أبو عاقلة خسارة كبيرة للأسرة الصحفية والإعلامية ولأبناء شعبنا الفلسطيني».

وأضاف المكتب الصحفي في بيان صدر عنه، صباح اليوم الأربعاء، «جريمة اغتيال الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة وهي ترتدي سترتها الصحفية، واستهداف الصحفيين ومنهم الزميل علي سامودي برصاص قوات الاحتلال وقناصته، جريمة إعدام يُندى لهم الجبين يُراد منها التغطية على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا».

وشدد المكتب الصحفي أن «اغتيال الصحفية شيرين واستمرار استهداف الصحفيين نتيجة التحريض الإسرائيلي الممنهج على الصحفيين الفلسطينيين لانحيازهم لقضيتهم وشعبهم ومهنتهم في كشف وفضح جرائم الاحتلال».

وختم المكتب الصحفي للجبهة بيانه «جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة شاهد حي على جرائم الاحتلال التي تتواصل جراء استمرار إفلات جنود الاحتلال من العقاب والمسائلة، واستهتار إسرائيل بالرأي العام الدولي وانتهاكها للقانون الدولي، لذلك تقع مسؤولية على الاتحادات والنقابات الصحفية العربية والدولية ومجلس حقوق الإنسان والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإدانة تلك الجريمة النكراء وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين ومحاسبتهم»

المكتب الصحفي
للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
11/5/2022