النهج الديمقراطي بخريبكة يطالب بتنمية المنطقة وتوفير الخدمات


النهج الديمقراطي- فــرع خريبكــة                       

  • خريبكة، في: 17 دجنبر 2019

النهج الديمقراطي بخريبكة يطالب بتنمية المنطقة وتوفير خدمات في المستوى،
واحترام الحقوق والحريات والإفراج عن المعتقلين السياسيين

بتاريخ 17 دجنبر 2019 عقدت الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بخريبكة اجتماعا عاديا، تناولت فيه العديد من القضايا الداخلية والمحلية والوطنية، وبعد استنفاد جدول الأعمال قررت إصدار البيان التالي:

1)تسجيلها عدم قيام المجمع الشريف للفوسفاط بدوره التنموي بالمنطقة، على الرغم من الأرباح الكبيرة التي يجنيها، مما يؤدي إلى تفشي الفقر والعطالة وتنامي الحرف الهامشية، ناهيك عن ما يقوم به من دور تخريبي للبيئة الشيء الذي يضر بالدرجة الأولى بسكان القرى المجاورة والحيوانات والمزروعات ويتسبب في الهجرة، مطالبة بأحقية السكان في الاستفادة من الثروة الفوسفاطية، وإعطاء الأسبقية في التشغيل لأبناء المنطقة، واحترام البيئة وتعويض ضحايا تخريبها، وتوفير البنيات والأطر الصحية الكافية لمعالجة الأمراض التي يتسبب في انتشارها وسط الساكنة؛

2)تنديدها بسياسة المجمع الشريف للفوسفاط المتمركزة حول تقليص تكلفة الإنتاج على حساب الشغيلة، من خلال الهجوم الممنهج على مكتسبات الفوسفاطيين، واللجوء المكثف إلى شركات الوساطة والمناولة والتدبير المفوض مما يعمق الهشاشة في التشغيل، معبرة عن مساندتها لنضالات عمال الشركات ضد الطرد ومن أجل تحسين أوضاعهم وإدماجهم في المجمع؛

3) استنكارها القوي للأوضاع المزرية التي آلت إليها مدينة خريبكة والقرى المنجمية، إذ الطرقات والأرصفة والمساحات الخضراء محفرة ومتآكلة، وقنوات صرف المياه تتعرض للاختناق بأحياءوحتى شوارع رئيسية مما يتسبب في عرقلة السير حين هطول الأمطار، ويغزو التلوث مناطق تعج بالمواطنين نذكر منها بخريبكة محيط مارشي حي الحبوب وسوق السمك، وبجوار سوق الخضر بالجملة، ومارشي لخوادرية، وعلى العموم عززت الأحوال المشار إليها فشل ما يسمى “بالتجارب الجماعية” ونجاحها فقط في إفساد النخب السياسية المشاركة فيها؛

4) تنديدها بالأوضاع البئيسة والمزرية للخدمات الطبية بالمنطقة وخاصة بالمستشفى الإقليمي بخريبكة، حيث النقص الكبير في الأطر الطبية والمعدات والتجهيزات، مما يتسبب في وقوع مآسي وفواجع، مطالبة الدولة ووزارة الصحة بإيجاد حل جذري لها؛

5) تسجيلها ايجابية إيجاد حل جزئي لمشاكل الفراشة بخريبكة بإحداث سوق 20 غشت، ومطالبتها المسؤولين وعلى رأسهم والي جهة بني ملال-خنيفرة وعامل الإقليم بفتح تحقيق في شكاوى من يعتبرون أنفسهم أقصوا ظلما من الاستفادة رغم أقدميتهم وورود أسمائهم في لوائح 2011، وذلك بفعل ما سموه بالتجاوزات التي أدت إلى استفادة عناصر لا علاقة لها بالفراشة أو تتوفر على مصادر عيش أخرى، معتبرة أن المقاربة القمعية إزاء المحتجين لا تعد حلا، بل في إيجاد حلول لهم وفي تنمية المنطقة لفتح باب الشغل القار للمعطلين؛

6) استنكارها للاستغلال الفاحش الذي تتعرض له عاملات النظافة والطبخ بالمؤسسات التعليمية بالإقليم، إذ يمارسن أعمال مضنية لساعات طوال مقابل أجور في منتهى الهزال ما بين 400 و500 درهم في الشهر لعاملات النظافة و800 درهم لعاملات الطبخ، مطالبة مديرية التشغيل وعامل الإقليم بالتدخل لدى الشركات المشغلة لإنصافهن؛

7) احتجاجها على حرمان هيئات وجمعيات من حقها في وصولات الإيداع مما يترتب عنه منعها من الاستفادة من المنح أو من القاعات العمومية نذكر هنا (الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، النهج الديمقراطي، الجامعة الوطنية للتعليم FNE…) في حين تستفيد من ذلك جمعيات صورية عبر المحسوبية والزبونية، مطالبة عامل الإقليم بالتدخل من أجل وضع حد لذلك؛

8) إدانتها الصارخة لمتابعة رفيقنا “إسماعيل أمرار” قضائيا أمام المحكمة الابتدائية ببني ملال، من خلال شكايات كيدية لمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، وذلك للانتقام في شخصه من الجامعة الوطنية للتعليم FNE، التي فضحت وبالملموس فساد وتسلط المدير المذكور، مطالبة بإسقاط المتابعات في حق رفيقنا، وفتح ملف الفساد بالأكاديمية؛

9) تسجيلها نفور وتخوف المواطنين بإقليم خريبكة من شرب الماء الموزع عليهم من طرف المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح (ONEEP) نظرا لرداءته من حيث اللون والطعم والرائحة، مطالبة المسؤولين وطنيا وجهويا ومحليا بالتدخل من أجل إيجاد حل لذلك ؛

10) إدانتها تصعيد النظام المخزني لقمعه لحرية التعبير والاحتجاج، ونخص بالذكر متابعة المناضل “باحماد عبد العالي (بوذا)” عن أرائه، والتدخل القمعي بدمنات ضد احتجاجات المعطلين المطالبين بحقهم في الشغل، والذي أسفر عن إصابات واعتقالات مؤقتة في صفوفهم مست من ضمن من مست رفيقينا “الميلودي محمد” و”محمد جفى”، مطالبة الدولة باحترام الحقوق والحريات وبتوفير الشغل للمعطلين ؛

11) تأكيد تضامنها مع الاتحاد المحلي للاتحاد المغربي للشغل بوادي زم في معركته ضد مؤامرة السطو على مقره، واستعدادها للحضور في مختلف الأشكال النضالية المقبلة كما دأبت على ذلك في السابق؛

12) إدانتها الشديدة للأساليب الانتقامية المنتهجة من طرف المندوبية العامة للسجون في حق المعتقلين السياسيين وعائلاتهم وخاصة معتقلي الريف، مطالبة بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.

الكتابــة المحلية بخريبكة

  •  
  •  
  •  
  •