إنهم أوغاد يسرقون الحليب


إنهم أوغاد يسرقون الحليب

قبل أسبوعين كانت مادة الحليب نادرة، تطلبها من الدكان فلا تجدها، وأصبح التجار يميزون بين الزبائن. وفجأة وتحت دخان مباريات كاس العالم وتلفة الجمهور مع منجزات شبابنا بقطر، اتخذ منتجو الحليب قرار زيادة الأسعار ومعه غابت ندرة مادة الحليب وظهرت الوفرة، وأصبح التاجر يعرض عليك المزيد إذا طلبت لترا واحدا.

إنها ظاهرة غريبة من نوعها تتحدى قوانين الاقتصاد السياسي ومعها اليد الخفية لأدم سميث. أن تظهر الوفرة في وقت وجيز ومن دون أن تتغير المعطيات المتحكمة في ذلك، مثل ارتفاع مفاجئ في عدد الأبقار الحلوب، أو تغير الفصل من حالة الجفاف إلى حالة توفر المراعي والأعلاف…الخ. إن هذه الواقعة تكشف بعض أوجه التلاعب من طرف الشركات المنتجة لمادة الحليب مثل استعمال مسحوق الحليب وخلطه بالماء، وطبعا هذا يسهل عملية إنتاج كميات اكبر مما كان متاحا في الفترة السابقة على رفع الأسعار. ان السر وراء كل هذه التلاعبات هو كون هذا النشاط الاقتصادي والتجاري متحكم فيه من كمشة من الاحتكاريين. هؤلاء يتصرفون بكل رعونة يحددون الأسعار والكميات المعروضة. يخلقون الأزمة وقت ما يشاءون ذلك، ثم يحلونها وقت ما تستدعيه مصالحهم. وما كان لهم القيام بهذه التلاعبات لولا تواطؤ أجهزة الدولة ذات الصلة في مراقبة ومحاربة الاحتكار والغش.

يعتبر سلوك الاحتكاريين في مادة الحليب نموذجا فاضحا لما تقوم به هذه العصابة من اللصوص والاحتكاريين في جميع مجالات الاقتصادية التي تهم المواد الاستهلاكية الأساسية أو الكمالية للجماهير الشعبية. إنها برجوازية طفيلية تستنزف القدرة الشرائية للشعب المفقر وهي السبب الرئيسي للغلاء. وهذه البرجوازية الطفيلية تتصرف بكل حرية لأنها تجد الحماية من الدولة التي ترفض التدخل تحت ذريعة ان اختياراتها الأساسية هي الليبرالية وحرية السوق. ان محاربة الغلاء امر مشروع ومطلوب تحت جميع الظروف لكنه يتحول وبالضرورة الى ضرورة خوض حرب من نوع مختلف وهو خوض الصراع الطبقي من طرف المتضررين مع الطبقة البرجوازية الاحتكارية ودولتهم التي تحميهم وتطلق يدهم لضرب القدرة الشرائية للجماهير الشعبية وهذا يقود إلى رفع شعار ربط الأجور بالسلم المتحرك للأسعار وتجاوز ذلك المطلب الغير السديد وهو الاكتفاء بالزيادة في الأجور ونسيان الغلاء.