الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تعزي عائلات شهداء العدوان بنابلس

الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تعبر عن تعازيها الحارة لعائلات شهداء العدوان الصهيوني بنابلس ولعموم الشعب الفلسطيني، وتدين مجددا كافة أشكال التطبيع مع دولة الكيان الغاصب وتحيي عاليا وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاستعمار الصهيوني وعدوانيته

باستنكار وقلق شديدين، نتابع في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع التصعيد العدواني الصهيوني الخطير الموجه ضد الشعب الفلسطيني الساعي لوأد تطلعاته التحررية والقضاء على مقاومته المنبعثة بقوة، والإجهاز على حقوقه في الاستقلال وبناء دولته على كامل التراب الفلسطيني وعودة اللاجئين؛ عدوان يتم إذكاؤه وتسعيره من طرف عتاة الصهاينة والأكثرهم تطرفا، والمسترخصين تاريخيا للدم الفلسطيني، في محاولة للتنفيس من حدة ما يشهده كيانهم من تناقضات وتهديد وجودي متعاظم، وتوجه حتمي نحو الزوال.

فبعد اغتيال 61 شهيدا فلسطينيا منذ بداية العام، تواصل العدوانية الصهيونية تصعيدها في أغلب المناطق الفلسطينية من خلال توسيع سياسة الاستيطان والتهجير وهدم البيوت وقضم المزيد الأراضي، وتدخلات واعتداءات الجيش وعصابات المستوطنين، كما من خلال تكريس طابع الأبارتهايد للكيان الاستعماري الصهيوني؛ إضافة إلى التنكيل بالحركة الأسيرة في محاولة لكسر شوكة إحدى قلاع الصمود الفلسطيني، واستهداف الأسيرات الفلسطينيات اللواتي يسجلن ملاحم في تاريخ التحرر الإنساني، باعتبارهن عنوانا لعزة وكرامة الشعب الفلسطيني؛ ثم لتتواصل تلك العدوانية والإجرام الصهيوني من خلال الإعدامات الميدانية وتدبير الاغتيالات ضد عناصر المقاومة وقياداتها كما حصل يوم أمس الأربعاء بنابلس التي ودعت 11 شهيدا إضافة إلى أكثر من مائة جريح.

أمام هذا التصعيد الصهيوني الإجرامي غير المسبوق وما خلفه عدوانه البشع يوم أمس بنابلس في صفوف الشعب الفلسطيني الجريح والمكلوم؛ فإننا في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع:

1) نعبر عن تعازينا الأخوية الصادقة لعائلات الشهداء ولعموم الشعب الفلسطيني، وعن مواساتنا للجرحى ولعائلاتهم ولكل ضحايا العدوان الصهيوني.
2) نحيي عاليا ومجددا مقاومة الشعب الفلسطيني، بكل فصائلها ومكوناتها، وعلى كافة مواقع النضال وجبهاته؛ وفي مقدمتها الحركة الأسيرة حيث تسجل المرأة الفلسطينية المناضلة ملحمة في العزة والكرامة والصمود؛ كما نعبر عن شديد اعتزازنا بما يجسده الشعب الفلسطيني ميدانيا من تحد لمحاولات تخويفه وتدجينه من طرف الآلة العسكرية الصهيونية وعصابات مستوطنيها.

3) ندين مجددا كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وكل المطبعين الذين أصبحوا مشاركين علنا وجهارا في قتل الشعب الفلسطيني وفي ما يعانيه من مآسي على كل المستويات، ونستنكر بقوة في هذا الإطار التنسيق العسكري كما جسدته بشكل مذل زيارة مفتش سلاح المدفعية بالمغرب للكيان الصهيوني وزيارة قائد سلاح الجو الصهيوني لبلادنا؛

4) ندعو إلى دعم النضال التحرري الفلسطيني شعبيا بكافة الأشكال النضالية الممكنة، بدءا بتقوية مواجهة مختلف أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي أصبح يخترق كافة مجالات الحياة ببلادنا، ويستهدف ناشئتنا ومستقبل شعبنا على كل المستويات.

فلسطين أمانة والتطبيع خيانة
عاش نضال الشعب الفلسطيني
المجد للمقاومة

السكرتارية الوطنية للجبهة
الرباط في 23 فبراير 2023