إدارة السجون تشتت معتقلي حراك الريف المضربين عن الطعام



إدارة السجون تشتت معتقلي حراك الريف المضربين عن الطعام وترحلهم من سجن طنجة2 وتوزعهم على سجون أخرى.

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في بلاغ لها أصدرته اليوم الخميس 21 يناير 2021، أنها قررت ترحيل معتقلي حراك الريف المتواجدين بسجن “طنجة 2″، وذلك بسبب ما اعتبرته “التمادي في استغلال خدمة الهاتف الثابت للقيام باتصالات لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية، بقدر ما أضحت وسيلة يستعملونها لنشر تسجيلات وتدوينات وتبادل رسائل مشفرة مع ذويهم، بل وبإيعاز من أب أحدهم بلغ الأمر بهم حد المطالبة بحقوق لا صلة لها بظروف اعتقالهم، ضاربين بذلك عرض الحائط بالضوابط القانونية والتنظيمية المعمول بها بالمؤسسات السجنية”.

وادعت المندوبية، أن معتقلي حراك الريف بطنجة رفضوا الامتثال لأوامر إدارة هذه المؤسسة وتجاهلوا تنبيهاتها وتحذيراتها المتكررة، كما اتهمتهم بعدم توقير مؤسسات الدولة وبالتهديد بالدخول في إضرابات جماعية عن الطعام.

وأردفت المندوبية أن إدارات المؤسسات التي سيتم ترحيلهم إليها ستقوم بتمكينهم من الاتصال بذويهم قصد إخبارهم بوجهة الترحيل فور وصولهم إليها، حسب نفس البلاغ.


بسبب تشتيتهم لجن التضامن تحمل إدارة السجون مسؤولية الوضعية الصحية لمعتقلي الريف إثر دخولهم في إضراب عن الطعام

  •  
  •  
  •  
  •