كلمة الرفيق المصطفى براهمة في الجمع العام التأسيسي للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع

كلمة الرفيق المصطفى براهمة، الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي، في الجمع العام التأسيسي للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

تحية للجهة المنظمة لهذا الجمع العام التأسيسي للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع. وتحية للهيآت الحاضرة في هذا الجمع العام التأسيسي.
ها نحن اليوم نؤسس للبنة أخرى من لبنات العمل الوحدوي هذه المرة تهم إحدى القضايا المركزية والمصيرية في كينونتنا ووجودنا وهويتنا ويتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية التي اعتبرتها القوى الديمقراطية واليسارية منذ 1969 قضية وطنية.
ولذلك فإن النهج الديمقراطي يدعم هذه الخطوة ويدعو كل القوى الديمقراطية والحية عموما الى الانخراط فيها وسيعمل على مستوى العالم العربي والمغاربي الى تشكيل جبهات يتم تشبيكها في جبهة على صعيد هذه المنطقة.
ذلك أن العديد من الأنظمة الاستبدادية والرجعية بمنطقتنا، ومنها النظام المخزني بالمغرب، انخرطت في ما يسمى صفقة القرن الخيانية بمبادرة من الإمبريالية لتصفية القضية الفلسطينية والتطبيع مع الكيان الصهيوني.
وسنعمل مع كل القوى في المحافل الدولية، في القمة العالمية للشعوب وفي اليسار الأوروبي ومع أصدقائنا وحلفائنا على مستوى إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية على دعم هذه المبادرة.
القضية الفلسطينية ليست فقط قضية عادلة ولكنها تهم جوهر هويتنا وكينونتنا ومصيرنا وسيادتنا الوطنية لأن الكيان الصهيوني استنبتته الإمبريالية العالمية لمواجهة
طموحات شعوب منطقتنا في التحرر من الاستعمار والتبعية. لذلك فمواجهة التطبيع فرض عين على كل قوى التحرر والديمقراطية.
وعاشت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

  •  
  •  
  •  
  •