بيان حزب العمال في يوم الأسير الفلسطيني


في يوم الأسير الفلسطيني:
الحريـة لأسرى الحريـة.

يُحيي أحرار العالم يوم الأسير الفلسطيني، الذي يصادف مثل هذا اليوم من كل عام، وهو يوم ترتفع فيه أصوات الشرفاء في كل بلدان العالم منادية بالحرية لأسرى الحرية، هؤلاء الذين وهبوا حياتهم لأجل قضية تحرّر بلدهم وشعبهم الذي مايزال يرزح تحت نير الاحتلال الصهيوني النازي الذي وضع يده على فلسطين مدعوما من كل الامبرياليات وبقرار ظالم من منظمة الأمم المتحدة لتقسيم الأرض بين أصحابها ومغتصبيها. واليوم تضم المعتقلات الصهيونية 4500 أسيرا منهم 41 امرأة و140 طفلا و440 معتقلا إداريا أي دون تهم ولا أحكام، هؤلاء الأبطال المهددين جديا في حياتهم بالكورونا، فضلا عن كل أشكال الاضطهاد الأخرى.

إنّ حزب العمال المرتبط عضويا بالقضية الفلسطينية والمنحاز إلى فلسطين شعبا وأرضا ومقاومة:

– يجدّد تحياته النضالية وشده على قبضات أسرى الحرية وإسناده اللامشروط للحركة الأسيرة في فلسطين المحتلة.

– يؤكد انخراطه اللامشروط في نضال أحرار العالم من أجل تحرير الأسرى كجزء من تحرير فلسطين من الاحتلال الغاشم الذي صادر الأرض وفتّتها وشرّد شعبها الذي يعيش أكثر من نصفه في المخيمات واللجوء والشتات.

– يجدّد دعمه المبدئي لنضال الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة ويجدّد دعوته إلى فصائل النضال الوطني لتكريس وحدتها كخطوة ضرورية لتوحيد الشعب من أجل خوضه معركته الحاسمة ضد الاحتلال وأعوانه.

– يهيب بكل مناضلي الحرية في الوطن العربي والعالم لتوحيد الجهود وتطوير أشكال الإسناد للقضية الفلسطينية بما فيها نضال الحركة الأسيرة، وتنشيط كل أشكال مقاطعة العدو الصهيوني ومناهضة التطبيع التي تقوده أنظمة العمالة في منطقتنا.

*الحرية لفلسطين، الحرية لأسرى الحرية
*لا للتطبيع مع العدو الصهيوني.

حزب العمال
تونس في 17 أفريل 2021

  •  
  •  
  •  
  •