النهج الديمقراطي: النضال المتواصل لإسقاط التطبيع ودحر الصهيونية وبناء الدولة الفلسطينية


بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي


نضال متواصل حتى إسقاط التطبيع ودحر الصهيونية وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية والعلمانية على كامل التراب الفلسطيني.

يتابع النهج الديمقراطي بشكل مستمر تطورات الأوضاع في فلسطين والمتسمة بتصعيد سياسات الابارتايد الصهيوني والهبة الشعبية بالقدس وكذا تداعيات هذه المستجدات على مستوى بلادنا بشكل خاص وقرر إعلان ما يلي:

١. يدين بأقوى العبارات الاعتداءات المتكررة والممنهجة التي يقوم بها الكيان الصهيوني وعصابات المستوطنين وجرائمه في حق الشعب الفلسطيني بصفة عامة وبالقدس بصفة خاصة من محاولات ترحيل السكان في حي الشيخ جراح الى استباحة الأقصى وتعنيف المصلين به مرورا باصابة واعتقال العشرات ومحاولات التحكم في أنفاس السكان وقهرهم بمنعهم من استغلال الساحة الكبرى قبالة باب العامود الأمر الذي تصدى له الشباب المنتفض بجرأة وفرض على العدو التراجع.

٢. يتوجه بالتحية والتقدير للشعب الفلسطيني المكافح وهبته الشعبية بالقدس والمقاومة المسلحة والارباك الليلي في غزة وإسنادها من طرف فلسطينيي الداخل المحتل سنة 1948 كما يحيي كل أشكال التضامن والمقاطعة في منطقتنا وعبر العالم وخاصة في أوروبا.

٣. يحذر من مغبة أي هجوم لقطعان المستوطنين الفاشيين الذين قرروا التظاهر الاثنين 10 ماي تخليدا لهم لذكرى احتلال الجزء الشرقي من القدس ويدعو إلى انجاح الاشكال النضالية التضامنية المبرمجة هذا اليوم ببلادنا.

٤. يعتبر أن هذه الأعمال الإجرامية للعدو الصهيوني التي تعد بمقتضى القانون الدولي
جرائم ضد الإنسانية، تتم تحت غطاء التطبيع معه من طرف الأنظمة الرجعية التي فصحت عن خيانتها لقضية لطالما تغنت بها ويدين في هذا الإطار توغل المخزن في سياسة التطبيع التي وصلت لمستويات غاية في الذل والعمالة والوقاحة ويعبر عن استمرارنا في النضال الوحدوي حتى اسقاط قرار التطبيع وطرد الصهاينة من بلادنا.

٥. يتمنى أن تتحول هذه الهبة الى انتفاضة شعبية عارمة تطوى عهد اتفاقية أوسلو المشؤومة وتضع حدا للانقسام الداخلي المدمر وتحشد الدعم الدولي للقضية على طريق دحر الصهيونية وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية والعلمانية على كامل التراب الفلسطيني.

الكتابة الوطنية
9 ماي 2021

  •  
  •  
  •  
  •