عاجل : النطق بالحكم على الصحافي المعتقل سليمان الريسوني بعد قليل


في آخر المراحل التي تعرفها المحاكمة الماراطونية للصحافي سليمان الريسوني أمام الغرفة الجنائية الابتدائية الأولى لذى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قررت هيئة المحكمة قبل قليل (جلسة يومه الجمعة 09 يوليو 2021) حجز الملف للمداولة مع الأمر بإحضار سليمان الريسوني من السجن إلى قاعة المحكمة للنطق بالحكم بحضوره في آخر الجلسة.

هذا وكنت جلسة الأمس قد عرفت تطورات مثيرة، حيث علمنا من مصدر بهيئة دفاعه بأن جميع المحامين قد أعلنوا انسحابهم من الجلسة، قبل مداخلة النيابة العامة، احتجاجا على رفض إحضار موكلهم المضرب عن الطعام منذ ثالثة أشهر، مع استمرارهم في مؤازته، مما اضطر القاضي رئيس الجلسة إلى رفع تلك الجلسة للمرة الثانية على التوالي للمداولة. مما جعل السؤال يطرح: فكيف يمكن محاكمة الصحافي في غيابه وغياب دفاعه؟ كما جاء في تدوينة زوجته خلود:
“الصحافي، يُغيّب عن جلساته، بالرغم من رغبته في حضورها كما أكد لدفاعه، وقد أرسل طلبا مكتوبا للنيابة العامة وإدارة السجن بهذا الخصوص.

كيف ستبدأ محاكمته من دون حضوره، من دون سؤاله، وإجابته عن التهم المنسوبة إليه، هل في حضور سليمان حرج ما للمحكمة؟! خصوصا وأن طلب حضوره في سيارة إسعاف، سبق وقلنا وأعلنا كعائلة التكلف بكل المصاريف المترتبة عن نقله فيها.

هل لا يُسمح سليمان بحضور محاكمته يعني أن قرار الحكم عليه جاهز!؟”

  •  
  •  
  •  
  •