المجلس المحلي للنهج الديمقراطي بآسفي يدين غلاء المعيشة ويتضامن مع العمال


النهج الديمقراطي
الكتابة المحلية
آسفي

بيان

عقد المجلس المحلي للنهج الديمقراطي بآسفي اجتماعه العادي بتاريخ 31/03/2022، وبعد تدارسه لمختلف القضايا ذات الصلة بموضوع اجتماعه محليا وجهويا ووطنيا ودوليا، وبعد وقوفه على أوضاع الجماهير الكادحة بالإقليم جراء الزيادات المتتالية في أسعار المحروقات ومختلف المواد الغذائية الأساسية، وعلى أوضاع الفلاحين الكادحين بالمنطقة بسبب الآثار الصعبة التي خلفها الجفاف، وعلى أوضاع الطبقة العاملة وهي تواجه استبداد وجشع الباطرونا، وبعد اطلاعه على تصاعد وتيرة التطبيع مع الكيان الصهيوني الاستيطاني العنصري محليا ووطنيا:

1. يسجل تدهور القدرة الشرائية للجماهير الشعبية بالإقليم بسبب الارتفاع المهول لأسعار مختلف المواد الأساسية، وتدهور أوضاع الفلاحين الفقراء بسبب الجفاف في غياب دعم حقيقي وملموس، ويعبر عن تضامنه مع مختلف النضالات الجماهيرية في هذا المنحى.

2. يعلن تضامنه مع عمال Sotreg وعمال الصيانة بالمجمع الشريف للفوسفاط بآسفي في نضالهم البطولي من أجل صيانة مكتسباتهم التي نسفتها إدارة الفوسفاط وذلك بإعفائهم من مهامهم من أجل تفويت خدماتهم إلى إحدى شركات المناولة.

3. يجدد تضامنه مع متقاعدي وأرامل المجمع الشريف للفوسفاط بآسفي في نضالهم المستميت من أجل الحفاظ على مكتسباتهم الاجتماعية التي كانوا يتمتعون بها قبل التقاعد.

4. يؤكد تضامنه مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد محليا ووطنيا دفاعا عن الوظيفة والمدرسة العموميتين، ويستنكر ما يتعرضون له من محاكمات صورية جائرة.

5. يسجل عجز المستشفى الإقليمي الوحيد عن أداء مهامه بسبب عدم قدرته على استقبال الأعداد الهائلة من المرضى، ويطالب بالتعجيل ببناء مستشفى يلبي الحاجيات الصحية الملحة للساكنة.

6. يعبر عن تضامنه مع شغيلة الصيدليات والأطباء الخواص فيما تتعرض له من تعسف وظلم سواء تعلق الأمر بالأجور، أو بشروط العمل.

7. يستنكر ما يتعرض له الإقليم من تدمير ممنهج للبيئة سواء من قبل المجمع الشريف للفوسفاط أو المعامل الأخرى (إسمنت جبص…)، أو المحطة الحرارية التي شرعت في تصريف أطنان من رماد الفحم السام في البحر، لما في ذلك من أضرار وخيمة على الحياة البحرية، وعلى حياة البشر.

8. يشجب التضييق المستمر على حرية الرأي والتعبير، ويستنكر محاكمة مجموعة من أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسفي بتهم واهية (الوعدودي عبد الرحيم، عبد الفتاح الهوفي، نعيمة بن باري..)

9. يدين بشدة الإجراءات التطبيعية الحثيثة للنظام المخزني وممثليه المحليين مع الكيان الصهيوني الاستيطاني والعنصري في مختلف المجالات ضدا على مشاعر ساكنة آسفي، ومشاعر الشعب المغربي، وإمعانا في طعن القضية الفلسطينية. وفي هذا السياق يرفض استقبال بعض قدماء لاعبي كرة القدم بآسفي للاعبين صهاينة بملعب الجريفات، كما يرفض ويدين بشدة النشاط التربوي الصهيوني الذي احتضنته الثانوية الإعدادية الرازي بجماعة سيدي عيسى والذي يستهدف غسل أدمغة أطفال أبرياء وشحنها بمحتويات تربوية صهيونية وعنصرية.

10. يدعو مختلف مكونات الجبهة الاجتماعية المحلية إلى التعبئة المتواصلة من أجل الاستجابة السريعة للتحديات والانتظارات محليا ووطنيا.