النهج الديمقراطي / فرع بوردو :بيان

النهج الديمقراطي / فرع بوردو يدعو كافة الأحزاب الماركسية في العالم إلى العمل من أجل تكون هذه الأزمة الرأسمالية العميقة فرصة للإلتحام أكثربالجماهير الكادحة والدفاع عنها وتوجيهها وفق البوصلة الماركسية نحوى الخلاص

نص البيان

تعيش الرأسمالية هذه الأيام إحد أعمق وأسوء أزماتها الدورية البنيوية الملازمة لطبيعتها الطبقية الهمجية والعنصرية،في غياب كلي لحلفائها الطبقيين ورجال مطافئها من أحزاب الإشتراكية الديمقراطية ،التي إعتادت خلال الأزمات السابقة التدخل عبر إنتخابات يتحكم فيها الإعلام الفاسد ويوجهها بما فيه خدمة مصالح الرأسمالية ،من أجل إطفاء لهيب الإحتجاجات وإمتصاص غضب الجماهير وضحايا الإستبداد ،وإعطاء بذلك فرصة للرسمالية من أجل إستجماع أنفاسها والعودة من جديد بأكثر شراسة في الإستغلال ونهب ثروات الشعوب،لكن هذه المرة الأحزاب الإشتراكية الديمقراطية قذ
ذخلت إلى مزبلة التاريخ وأصبحت لا تمثل إلا نفسها فوجدت الرأسمالية نفسها وجه لوجه أمام الجماهير الغاضبة وكل ضحايا الإستغلال وهذا ما بدا واضحا في العديد من البلدان لا الحصر المغرب 20فبراير حراك الريف وجرادة …ثم فرنسا السترات الصفراء…والولايات الامريكية حيث وجد الشعب نفسه وحيدا في مواجهة أكبر ألة قمعية طبقية عنصرية فتاكة في تاريخ البشرية.
وإن تعامل كل الأنظمة الرأسمالية مع جائحة كورونا بسياسة الحجر الصحي ،ما هو إلا ذليل على الفشل الدريع في القطاعات الأكثر حيوية وأهمية بالنسبة للعيش الكريم للمواطنيين كقطاعات الصحة والتعليم إلى أخره التي تم تفويتها للقطاع الخاص وهو ما نتج عنهه إحتجاجات في عدة عواصم أروبية على سبيل المثال لا الحصر باريس ومدريد وبرلين رفعت شعارات ضد تردي الخدمات الإجتماعية والصحية وإيضا ضد العنصرية وتصاعد الفاشية والمطالبة بتسوية أوضاع المهاجرين.
إن كل هذا التعفن والتحلل الذي تعرفه الرأسمالية اليوم شخصته الماركسية،الشيء يثبت مما لا شك فيه أن البديل الحقيقي لتخليص البشرية من كل هذا الإستغلال والإستبداد هو الماركسية الفكر القادر على تحرير الإنسان وتمكينه من السلطة والثروة والحرية.
وكوننا في النهج الديمقراطي الحزب الماركسي ونعتبر نفسنا إمتداد فكريا وإيديولوجيا لمنظمة إلى الأمام الماركسية اللنينية نعلن ما يلي:
* ندعوا كافة الأحزاب الماركسية في العالم إلى العمل من أجل تكون هذه الأزمة الرأسمالية العميقة فرصة للإلتحام أكثربالجماهير الكادحة والدفاع عنها وتوجيهها وفق البوصلة الماركسية نحوى الخلاص وفي إطار العمل الأممي نزكي وندعم الحملة العالمية لمناهضة الإمبريالية التي نظمتها القمة العالمية للشعوب إلى جانب العديد من الشبكات العالمية التي إنخرط فيها حزبنا بكل تفاني ومسؤولية، كما نهنئ كافة الأحزاب المساهمة فيها على النجاحات التي تحققت لحد الساعة كالأسبوع العالمي ضد الإمبريالية وأيضا حملة من يدفع كلفة كورونا؟
* وبخصوص الجريمة العنصرية الطبقية التي راح ضحيتها المواطن الأمريكي والتي هي شبيهة بجريمة مقتل السماك محسن فكري نقول أن مثل هذه الجرائم هي نتيجة طبيعية للعقيذة العنصرية الطبقية لأجهزة الجيش والشرطة في الأنظمة الرأسمالية الطبقية والفاشية.
* كما ندين التكالب على الشعب الليبي الشقيقي ونرفض أي تدخل أجنبي كيفما كان.
* كما نطالب كافة القوى الفلسطينية إلى التشبت بوحدة الصف الوطني و تقوية المقاومة ضد العدو الصهيوني
وعلى الصعيد الوطني ندين الطريقة الإستبدادية اللاوطنية التي تعامل بها المخزن من أجل تطبيق الحجرالصحي، كما ندين الإعتقالات والمحاكمات الصورية التي يتعرض لها الصحفيين والتضييق على حرية التعبير كما نطالب بإطلاق سراح كافة المعتقليين السياسيين على رأسهم معتقلي حراك الريف
وفي الختام نشيد بالنجاح الكبير الدي حققته جل النذوات التي نظمها النهج أو ساهم فيها مناضلوه
النهج الديمقراطي فرع بوردو تولوز في 09/06/20

  •  
  •  
  •  
  •