القطاع العمالي للنهج الديمقراطي يؤكد أن الدولة اصبحت اداة في يد البرجوازية

النهج الديمقراطي
القطاع العمالي
السكرتارية الوطنية

بيــــــــان

عقدت السكرتارية الوطنية اجتماعها العادي وتم خلاله تدارس مجموعة من القضايا العمالية من بينها – ملف عمال وعاملات شركة روزافلور الموقوفين منذ ماي 2019 والبالغ عددهم 1130 الذين خاضوا معارك نضالية جد مهمة افرزت عن تسوية ملف 600 عامل وعاملة بمبلغ رمزي قدره 1600درهم عن كل سنة من الأقدمية ليبقى مصير 530 منهم مجهولا، وهم لايزالون معتصمين أمام الشركة تحت تهديد صاحبها بتلفيق تهم واهية لتنيهم عن مطالبهم المشروعة وكسر شوكة صمودهم وقد حررت في حق 3 منهم ملفات التحريض على عرقلة الطريق المؤدي الى شركة اخرى لنفس المشغل شركة بالماكرو ويتابعون في حالة سراح .

– كما تم تدارس ملف عاملات وعمال صابروفيل ضيعات ومحطة التلفيف الموقوفين عن عملهم بدون سابق انذار وعدم توصلهم بمستحقاتهم .

– كما تم طرد المكتب النقابي لشركة صواص بعد تأسيسه وينفد اعضاؤه اعتصاما مفتوحا امام مقر الشركة منذ بداية ماي المنصرم و كذلك توقيف ازيد من 100 عاملة بشركة كومابريم ومحاولة ادارة الشركة فرض اسلوب جديد بالعمل هو التناوب على العمل خمسة عشرة يوم لكل عشرين عاملة.

اننا في سكرتارية الوطنية وبناء على ما سبق:

1- نندد بالتنسيق الكبير بين الدولة والباطرونا بل نؤكد على ان الدولة اصبحت اداة في يد البرجوازية وهذه التجاوزات التي تم عرضها تكشف زيف الخطابات المروجة.

2- ندين بشدة ما يتعرض له العمال والعاملات الزراعيين من طرد وتوقيف ونطالب الدولة بفرض حماية لحقوقهم المهضومة.

3- مطالبتنا بفتح حوار مع ممثلي العمال والعاملات (بشركة روزافلور)والاستجابة الفورية لمطالبهم المشروعة والعادلة وتعويضهم عن فترة التوقيف.

4- مطالبتنا بعودة كل العاملات والعمال بكل من شركات (صواص- صابروفيل- كومابريم) الى عملهم دون قيد او شرط وضمان حقوقهم.

5- ندعوا كل الاطارات النقابية والحقوقية والسياسية وكل القوى الحية الديمقراطية الى توحيد الصف لصد الهجوم على الطبقة العاملة الذي اتضحت معالمه بشكل جلي مع هذه الجائحة والذي ستسعى البرجوازية الاقطاعية وبتزكية من الدولة لتعويض خسائرها على ظهر العمال والعاملات.

عاشت الطبقة العاملة
السكرتارية الوطنية
في: 21 يونيو 2020

  •  
  •  
  •  
  •