النهج الديمقراطي فرع العرائش : بيان

العرائش في 23/07/2020

النهج الديمقراطي فرع العرائش يسجل استغلال المخزن لظروف الجائحة، من أجل المرور إلى السرعة القصوى بالهجوم والاجهاز على ما تبقى من حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة وعموم الشعب المغربي، في تواطئ صارخ بين السلطة والرأسمال المفترس

بيان

عقد المجلس المحلي للنهج الديموقراطي فرع العرائش، يوم الخميس 23 يوليوز 2020 جمعا عاديا وحضوريا، تدارس خلاله مناضلون /ات الفرع وفق جدول أعمال محدد مستجدات الوضع السياسي والاجتماعي المحلي، في ارتباطه بالجهوي والوطني، وأثر حالة الطوارئ الصحية المعلنةبعد الحجر الصحي على أوضاع المواطنين /ا ت خصوصا الطبقة العاملة وعموما الكادحين ، المكتوين أكثر من غيرهم بنار الأزمة الاقتصادية والاجتماعية السائدة.
وبعد نقاش مستفيض ومسؤول سجل المتدخلون:
• استمرار معاناة أغلب المواطنين / ا ت مع البطالة وشظف العيش، بعد توقف مواردهم / هن الأساسية، ونتيجة استثناء أغلبهم / هن من إعانات صندوق كورونا رغم هزالتها، بدعوى عدم استيفاءهم / هن شروط الاستفادة، كأن الانتماء إلى الوطن رهين بامتلاك بطاقة راميد أو بطاقة الضمان الاجتماعي.
• استغلال المخزن لظروف الجائحة، من أجل المرور إلى السرعة القصوى بالهجوم والاجهاز على ما تبقى من حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة وعموم الشعب المغربي، في تواطئ صارخ بين السلطة والرأسمال المفترس.
• اتساع دائرة الفقر والهشاشة نتيجة سياسة التفقير المعمم، التي انتهجتها الدولة المخزنية بالعقود الماضية، والمؤطرة بالارتهان لتوصيات المؤسسات المالية الدولية، المكبلة لكل نمو يرتكز على استنهاض الذات الاقتصادية الوطنية وتقويتها.
• غياب الشفافية في تدبير أشغال وإصلاحات البنية التحتية التي تعرفها المدينة حاليا، مما يغذي الشكوك والشبهات حول الفساد وتبذير المال العام.
• استغلال احتياجات المواطنين / ا ت من أجل تسعير المعارك الانتخابية السابقة لأوانها في تواطئ مكشوف ولعب أدوار بين المخزن و أحزابه الوفية.
• تصاعد وثيرة العنف ضد النساء في ظل الحجر الصحي، مع تنامي ظاهرة استغلال الأطفال من طرف محترفي التسول.
• تردي الوضع الصحي بالمستشفى الإقليمي، مع ضعف العناية والاهتمام بالنساء الحوامل، كنتيجة لغياب الموارد البشرية (طبيب واحد للتوليد) و والوسائل الطبية اللازمة.
• استمرار ظاهرة السطو على أراضي المجال الغابوي المحيط بالمدينة، مع تسارع تدمير بيئتها وتخريب مآثرها التاريخية ضدا على تحذيرات الإطارات السياسية وفعاليات المجتمع المدني.
وعليه، فإن النهج الديمقراطي بالعرائش يعلن للرأي العام ما يلي:
• استعداده للمساهمة في توفير شروط الإعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، كمهمة آنية لا تحتمل التأجيل أو التأخير، وذلك من أجل وضع حد للفساد وللاستبداد وتحقيق طموحات الشعب المغربي في الديمقراطية والعيش الكريم.
• تضامنه المبدئي واللامشروط مع نضالات العمال / ا ت والكادحين / ا ت وكل مقهوري/ ا ت هذا الوطن في مواجهتهم / هن لتحالف المخزن والرأسمال المفترس، ومطالبته بالتدخل العاجل والفوري لتحقيق كافة مطالبهم /هن العادلة والمشروعة، وعلى رأسها إرجاع جميع العمال/ا تدون استثناء إلى مقرات عملهم/ هن.
• تنبيهه إلى خطورة ما يعتمل بوسط المدينة ونواحيها من تدمير وسطو على فضاءها البيئي ومعالمها التاريخية، محملا السلطة تسامحها وتواطؤها مع وحوش العقار ومافيا نهب الرمال، ومطالبا بتفعيل المساءلة والمحاسبة وتطبيق القانون ضد المخالفين.
• استنكاره الشديد لجشع وابتزاز أرباب المدارس الخصوصية، ومطالبته لأولياء أمور التلاميذ/ ا ت بإرجاع وتسجيل أبناءهم /هن بالمدرسة العمومية كجواب على مسترزقي الربح السريع.
• مطالبته للدولة بتوفير ما يلزم من التجهيزات الطبية والموارد البشرية اللازمة، من أجل ضمان الحياة وانقاد النساء الحوامل من الموت المتربص بهن.
• مطالبته بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي حراك الريف وجرادة مع وقف المتابعات والاستفزازات في حق كل الأصوات الحرة.
وفي الأخير يهيب النهج الديموقراطي بالعرائش بكل القوى الديموقراطية والتقدمية المحلية والشخصيات النزيهة، بالتشبث بالنضال الوحدوي والمشترك، من أجل الدفاع عن الخدمات الاجتماعية وخاصة الصحة والتعليم والسكن اللائق والحق في الشغل.

عن المجلس المحلي

  •  
  •  
  •  
  •