النهج الديمقراطي الكتابة المحلية – الدارالبيضاء الجنوبية :بــيــان

الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء الجنوبية تدين توظيف النظام المخزني قوانين الطوارئ مستغلا أزمة كورونا لتكميم أفواه المعارضين لسياساته اللاشعبية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية،

مع استفحال جائحة كورونا كوفيد – 19 ،وارتفاع وتيرة عدد ضحاياها في اآلونة األخيرة كنتيجة حتمية لهزالة اإلمكانيات المرصودة من طرف الدولة لقطاع الصحة ببالدنا مند عقود، مفسحة بذلك المجال للمتاجرة بصحة وحياة المواطنات والمواطنين من طرف أرباب المصحات الخصوصية، تتغول األجهزة األمنية وتطلق يدها في محاولة السترجاع ما ضاع من هيبة الدولة منذ انطالق حركة 20 فبراير المجيدة وما تالها من حراكات شعبية مناهضة للفساد واالستبداد، وهكذا تتم محاصرة العديد من الأحياء الشعبية والهامشية واتخاذ قرارات ارتجالية وتدابير عشوائية من شأنها خلق المزيد من االحتقان في غياب توفير الدعم والحاجيات األساسية للمعوزين ووسائل الوقاية والتوعية الضروريين لحوالي عشرين مليونا من المواطنات والمواطنين الذين أصبحوا يعيشون على حافة الجوع وانتشار األوبئة وتفشي األمراض االجتماعية والنفسية.
إن الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالدارالبيضاء الجنوبية المجتمعة يوم الثالثاء 15 شتنبر 2020 ،وهي ترصد هذا الواقع
المرير وما يحبل به من مفاجآت كارثية، تعلن ما يلي :
– تحيي عاليا الأطقم الطبية الساهرة على صحة وسالمة ضحايا الوباء في ظروف تنعدم فيها أبسط الوسائل واإلمكانيات،
– تسجل التخبط الذي يعرفه “انطالق” الموسم الدراسي لهذه السنة وتدين جعل الحق في التعليم مجاال للمتاجرة واإلثراء من طرف أرباب المدارس والمعاهد الخصوصية وكذا المضاربين في أسعار الكتب واألدوات المدرسية،
– تسجل غياب تكافؤ الفرص أمام فرض التعليم عن بعد نظرا لعدم توفر الإمكانيات الضرورية لدى الأغلبية الساحقة من أبناء وبنات الطبقات الشعبية الكادحة، ولما تستدعيه العملية التربوية والتعليمية من تواصل مباشر وتفاعل فيما بين المتمدرسين من جهة و بينهم وبين أساتذهم من جهة أخرى،
– تدين توظيف النظام المخزني قوانين الطوارئ مستغلا أزمة كورونا لتكميم أفواه المعارضين لسياساته اللاشعبية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية،

– تدين وبشدة ما يسمى “اتفاق السلام” الذي تم توقيعه يوم 15 شتنبر 2020 بواشنطن بين الكيان الصهيوني والخونةحكام الإمارات والبحرين.

– تحيي عاليا الشعب الفلسطيني وكافة الفصائل السياسية على الخطوات الوحدوية وتشيد بالبيان الصادر عن اجتماع الأمناء والذي نتج عنه تكوين قيادة وطنية موحدة للمقاومة الشعبية التي تبنت خيار المقاومة لتحرير فلسطين،

– تدعو القوى الوطنية والديمقراطية والتقدمية إلى توحيد الجهود لمواجهة مؤامرة التطبيع مع الكيان الصهيوني وتطالب بتجريمه،
– تطالب بالاستجابة الفورية للمطالب المشروعة والعادلة لمعتقلي حراك الريف وبني تجيت وباقي معتقلي الحراكات الشعبية،
– تطالب بإطالق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والصحافيين والمدونين وكافة المواطنات والمواطنين المعتقلين احتجاجا على تدهور ظروفهم المعيشية والمطالبين بتوفير حد أدنى من شروط العيش الكريم.

النهج الديمقراطي – الكتابة المحلية – الدارالبيضاء الجنوبية – الثلاثاء 15 شتنبر 2020

  •  
  •  
  •  
  •