الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب تعبر عن رفضها لكل مشاريع القوانين التراجعية التي تهدف الى تكبيل ووضع مزيد من الاغلال في أعناق كل الرافضين للسياسات المخزنية

النهج الديمقراطي
جهة الجنوب
بـــــــيــــــــــان

عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب اجتماعها العادي يوم السبت 19 شتنبر 2020 تدارست خلاله الوضع العام على الصعيد الوطني والجهوي والمتسم بالتأثيرات السلبية لجائحة كورونا على الطبقات الشعبية بتسييد جو من الهلع والخوف بين المواطنين وتصاعد هجوم الدولة المخزنية والباطرونا الاستغلالية على الحقوق البسيطة للطبقة العاملة وعموم الكادحين باستغلال مفضوح لهذه الجائحة لتمرير مجموعة من القوانين التراجعية كقانون النقابات وقانون الاضراب و عدة اجراءات تكبيلية واعطاء الضوء الاخضر للباطرونا للتخلص والإنتقام من العاملات والعمال بالطرد والتسريحات الجماعية والتملص من الالتزامات الاجتماعية واللجوء الى المتابعات القضائية ناهيك عن تشريد المئات من الفراشة والمهنيين وتكريس الهشاشة وتحميل تبعات الازمة لغالبية مكونات الشعب وفي هذا الاطار فقد وقفت الكتابة الجهوية على تصاعد النضالات العمالية بالجهة من خلال تتبع اعتصامات ووقفات عاملات و عمال العديد من الشركات باشتوكة أيت باها نموذجا (روزا فلور- صوبرفيل – اورتي سوس – صواص – فروتاس راكيل) ونضالات الباعة المتجولين(الفراشة) و معاناة سكان المناطق الجبلية بسوس من اعتداءات الرعاة الرحل اضافة الى مشاكل الفلاحين الصغار والكسابة المتمثلة في ندرة الماء وتأثيرات سنوات الجفاف المتتالية وعدم توفير الاعلاف بالقدر الكافي ناهيك عن الزبونية والمحسوبية التي يعاني منها الفلاحون الفقراء

وعليه فإن الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بالجنوب تبلغ الرأي العام الجهوي والوطني المواقف التالية:

1. دعم القضية الفلسطينية حتى إقامة دولتها فوق أراضيها وعاصمتها القدس وعودة المنفيين والمغتربين الى أرضهم, وإدانتنا لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني من طرف دولتي الامارات والبحرين ورفض كل أشكال التطبيع مع هذا الكيان الغاصب

2. دعمنا لكل الاحتجاجات الاجتماعية التي تعرفها مجموعة من المناطق بالمغرب والمطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والصحافيين والمدونين

3. رفضنا لكل مشاريع القوانين التراجعية التي تهدف الى تكبيل ووضع مزيد من الاغلال في أعناق كل الرافضين للسياسات المخزنية (قانون الاضراب – قانون النقابات )وندعو جميع القوى الحية بالبلاد الى مواجهة هذه التراجعات الخطيرة التي تحاول الحكومة المخزنية تمريرها باستغلال لظرفية جائحة كورونا

4. دعمنا وتضامننا مع نضالات الطبقة العاملة بالجهة التي تعاني من هجوم الباطرونا وتواطؤ السلطات وصمتها على خرق قانون الشغل على علاته

5. رفض تسويف وتقاعس سلطات اقليم اشتوكة أيت باها في إيجاد حلول منصفة للمشاكل الاجتماعية التي يعيشها الاقليم والمتمثلة في مشاكل العمال الزراعيين ومعاناة الفراشة من جراء حرمانهم من مزاولة انشطتهم لكسب قوت يومهم ومطالبتها بالاستجابة الفورية لمطالبهم المشروعة

6. ادانة صمت السلطات الجهوية امام استفحال الرعي الجائر وهجوم الرعاة الرحل على ممتلكات عدة دواوير بتارودانت واشتوكة ايت باها و تزنيت

7. المطالبة بتوفير الدعم الكافي للفلاحين الصغار والكسابة وتوفير مياه الشرب بالمناطق القروية في ظل توالي سنوات الجفاف

8. استنكار ضعف وعدم توفير الكميات الكافية من مواد النظافة والوقاية من انتشار فيروس كورونا في المؤسسات التعليمية لحماية التلاميذ والاطر التربوية

عن الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بالجنوب

  •  
  •  
  •  
  •