النهج الديمقراطي بجهوية فاس-مكناس يؤكد للرأي العام تثمينه لموقف الكتابة الوطنية بخصوص الموقف من إقدام النظام المغربي على إعلان التطبيع مع الكيان الصهيوني

النهج الديمقراطي / الكتابة الجهوية فاس-مكناس

بيان

اجتمعت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بجهة فاس /مكناس يوم السبت 12 دجنبر 2020-عن بعد-في دورة عادية، وبعد الوقوف على أهم سمات الوضع السياسي و الجماهيري بالجهة ،أصدرت البيان الآتي :
* استمرار شتى أشكال الاستغلال الممارس على الطبقة العاملة داخل المناطق الصناعية بفاس و صفرو و مكناس و تازة… ضدا على القوانين ذات الصلة-على علاتها- من حيث تمديد ساعات العمل و عدم التصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي و عدم احترام الحد الأدنى للأجور و غياب شروط السلامة و الأمن و الأمان داخل وفي محيط الأحياء الصناعية .. كل ذلك بعلم وتواطؤ السلطات المخزنية.
* انفضاح تدهور المنظومة الصحية بالمستشفى الجامعي بفاس، و كافة المراكز الصحية بمدن وبوادي الجهة.
* استمرار مسلسل القمع و التضييق المسلط على الحركات الاحتجاجية، من طرف قوات القمع المخزنية ،حيث تم استعمال العنف لمنع الشكل الاحتجاجي الذي نظمته بعض الفعاليات بفاس للتعبير عن رفضها لإعلان التطبيع مع الكيان الصهيوني. كما تم في نفس اليوم (الجمعة 11 دجنبر) قمع الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب إحياء للذكرى 20 لاستشهاد نجية أدايا ،شهيدة حركة المعطلين،و الذكرى 43 لاستشهاد سعيدة المنبهي شهيدة الحركة الماركسية-اللينينية المغربية.
* تسجل باستياء اعتقال ثلاثة أعضاء من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفرع سبع عيون على خلفية أحد الأشكال الاحتجاجية السابقة.
* استمرار معاناة سكان الأطلس و البوادي النائية بالجهة جراء تداعيات البرد و التساقطات الثلجية، حيث تكرست مظاهر العزلة وصعوبة التزود بالمواد الغذائية وحطب التدفئة، وما ترتب عن انهيار البنية التحتية(المنعدمة غالبا) من هدر مدرسي و حصار لعدة دواوير.
* استمرار مقاومة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تحت لواء تنظيمهم الذاتي (التنسيقية الجهوية) من أجل التصدي للمخططات التصفوية التي تستهدف المدرسة و الوظيفة العموميتين ، و مواجهة نضالات هذه الفئة بالتضييقات و القمع المخزني الجبان و غير المبرر.
* تذمره من جريمة الاغتصاب و القتل البشعة التي راحت ضحيتها العاملة الكادحة عائشة أبرشا بأوطاط الحاج بسبب غياب الأمن والأمان وتفشي المخدرات .
و تأسيسا على ما سبق، فإن النهج الديمقراطي بجهة فاس /مكناس يؤكد للرأي العام على ما يلي :
1- تثمينه لموقف الكتابة الوطنية بخصوص الموقف من إقدام النظام المغربي على إعلان التطبيع مع الكيان الصهيوني.
2- تضامنه المبدئي مع عاملات و عمال الوحدات الإنتاجية و الخدماتية و الفلاحية في معاناتهم المستمرة مع قرارات الباطرونا والسلطات الشغلية والترابية المعادية لحقوقهم.
3- إدانته الشديدة لكل أشكال القمع و التضييق الذي تعرضت له الحركات الاحتجاجية، و استعداده التام للانخراط في كل نضالات الطبقة العاملة ،سيرا على خطى بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين كتعبير سياسي مستقل لهذه الطبقة ،و أداة لخوض الصراع للتصدي وإسقاط الرأسمالية.
4- إن النهج الديمقراطي وهو يدين كل أشكال الاستبداد و القمع و الاستغلال كتعبير عن طبيعة النظام المخزني التبعي، وما يحيكه من مخططات تصفوية تجاه مكتسبات و حقوق الشعب المغربي ، وانفضاح أكذوبات النظام وتكسر شعاراته أمام صخرة الاستعداد الهائل للمقاومة و النضال الذي ما فتئت تبديه الجماهير الشعبية، يدعو كل القوى الحية وكافة المواطنات و المواطنين الأحرار إلى النضال الوحدوي من أجل التصدي الجماعي لهذه المخططات المملاة من طرف الدوائر الامبريالية والدائنين.
عن الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي.
الأحد 13 دجنبر 2020