العدد 429 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


صدر العدد 429 من جريدة النهج الديمقراطي خاص بالاسبوع من 19 اكتوبر الى 25 منه ويتناول ملفه احدى اهم القضايا المتعلقة بتحرر شعبنا الا وهي سيادته الغذائية. صدر هذا العدد 429 من جريدة النهج الديمقراطي في سياق جد دقيق، من جهة، وتزامنا مع ذكرى عدد من المحطات التاريخية ذات دلالة عميقة خلال شهر أكتوبر من جهة ثانية. فبالإضافة إلى الثورة البلشفية العظيمة في أكتوبر عام 1917 التي قادها الحزب البلشفي والجماهير العمالية بناءً على أفكار الماركسية وتطوير اللينينية؛ يتضمن شهر أكتوبر ثلاث تواريخ عالمية هامة منها 15 أكتوبر يوم المرأة القروية، و16 أكتوبر يوم الغذاء الذي تحييه الحركة العالمية للمزارعين “فياكابيسينا” Via Campesina هذه السنة تحت شعار “يوم النضال من أجل سيادة غذائية للشعوب ولمواجهة الشركات المتعددة الاستيطان”، و17 أكتوبر اليوم العالمي لمحاربة الفقر أو الأصح محاربة من يصنعون الفقر.

لقد سبق لجريدة النهج الديمقراطي أن تناولت من زوايا مختلفة مسألة الأمن الغذائي بالمغرب، وكانت اللازمة كل مرة عدم الاعتماد على منطق السوق وضرورة القطع مع الأفضلية التي دأبت السياسات الاقتصادية تعطيها لنمو صادرات المنتوجات الفلاحية واستيراد خصاص الغذاء من السوق الدولية، لأن هذا الخيار يتنافى والسير على طريق تحقيق ما يلزم من الكميات المطلوبة لتغطية الحاجيات المحلية في مأمن عن تقلب الأسواق وآثار كوارث الجفاف وما تلاها حاليا من تبعات جائحة كوفيد 19 لم تكن في الحسبان.

هكذا إذن سنتناول من جديد في ملف هذا العدد، واستكمالا لما تم تناوله في الأعداد السابقة، موضوع “استحواذ الشركات الأجنبية على الثروات الفلاحية ومشكل السيادة الغذائية”.

بالاضافة الى الملف يجد القراء الابواب المعتمدة من هياة التحرير تتناول بالتحليل والبحث قضايا الطبقة العاملة وحلفائها الكادحين بالاضافة الى الاوضاع الدولية وقضايا المراة المناضلة والشباب والثقافة.