النهج الديمقراطي بالرباط يدين التغول المخزني الخطير


شوارع الرباط تشتعل من جديد إحتجاجا على اجبارية جواز التلقيح وغلاء الأسعار

النهج الديمقراطي يدعو كافة القوى المناضلة لدعم الحراكات الشعبية الجماهيرية دفاعا عن الحقوق والحريات ومن أجل العيش الكريم لشعبنا

شهدت شوارع وسط مدينة الرباط والأحياء المجاورة احتجاجات جماهيرية قوية تطالب بوقف العمل بجواز التلقيح، معتبرة إياه إجراء لا شرعيا ولا قانونيا، يدوس الحقوق ويكبل الحريات وينضاف لحالة الطوارئ الصحية التي استغلتها السلطات للتضييق على المواطنين والمواطنات ومنعهم من ممارسة حقهم في التعبير عن الرأي وفي التظاهر السلمي والتجمع.

وقد زاوجت الجماهير المحتجة في شعاراتها ما بين الرفض ل”جواز التلقيح” والرفض للغلاء والزيادة في الأسعار؛ حيث صدحت حناجرها أساسا بشعار “الشعب يريد إسقاط الجواز” وشعار ” الشعب يريد إسقاط الغلاء” وشعار “رافضين، رافضين للجواز والأسعار” مؤكدة بذلك وعيا متقدما يكشف أسباب نزول قرار إجبارية الجواز، المتمثلة في التغطية على الزيادات المهولة في الأسعار التي شملت المحروقات وأغلب المواد الغذائية ومواد البناء ومدخلات الفلاحية.

وإمعانا في تكريس المنحى القمعي الذي تشهده البلاد على كل المستويات، والتضييق على مختلف الحقوق والحريات الديمقراطية؛ عرفت هذه الاحتجاجات حصارا أمنيا رهيبا وتدخلا من طرف مختلف فرق الشرطة لتفريق المتظاهرين، ومطاردات هوليودية بالأزقة والشوارع وعدد من الاعتقالات.

إننا في الكتابة المحلية للنهج الديمقراطي بالرباط:

1. نحيي كافة المواطنات والمواطنين الذين تظاهروا يوم أمس الأحد 07 نونبر الجاري احتجاجا على خنق الحريات تحت ذريعة إجبارية جواز التلقيح والذين صمدوا أمام ترسانة القمع الرهيبة التي تم إنزالها بشوارع الرباط لمنعهم من الاحتجاج السلمي والتظاهر ومن حقهم في التعبير؛ وعبروا بقوة عن استنكارهم لموجة الغلاء والزيادات المتتالية في الأسعار التي تجهز على ما تبقى للشعب المغربي من شظف العيش.

2. ندين التغول المخزني الخطير والمتنامي على كل الواجهات، وكافة الأساليب القمعية التي ووجهت بها احتجاجات المواطنات والمواطنين يوم أمس بالرباط والبيضاء وفي كافة المدن والمناطق الأخرى، ضد جواز التلقيح وضد غلاء المعيشة وضد الإجهاز على الحقوق وخنق الحريات الديمقراطية.

3. نؤكد على موقفنا في النهج الديمقراطي بالرباط الداعم لاحتجاجات الجماهير الرباطية المنتفضة ضد اجبارية جواز التلقيح وضد غلاء الأسعار وعلى مواصلة المشاركة في هذه الاحتجاجات، وندعو كافة القوى الديمقراطية والمناضلة لدعم هذه الحراكات الشعبية السلمية دفاعا عن الحقوق والحريات ومن أجل العيش الكريم لشعبنا المغربي.

4. نندد أشد التنديد بالهجوم الوحشي الجبان للقمع البوليسي ضد الرفيق المحامي أحمد أيت بناصر أحد قادة النهج الديمقراطي إبان احتجاجات الدار البيضاء وضد الحقوقي عبد الرزاق بو غنبور بمدينة الرباط.

عن الكتابة المحلية
الرباط في 08 نونبر 2021


  •  
  •  
  •  
  •