النهج الديمقراطي بالدار البيضاء ش: لا للاعتداءات السلطوية على الجماهير الشعبية


بيان النهج الديمقراطي بالدار البيضاء الشمالية

لا للاعتداءات السلطوية على الجماهير الشعبية في عمالة إقليم مديونة

تشهد عمالة إقليم مديونة حملة قمعية واسعة على مجموعة من المواطنات والمواطنين من ساكنة هذا الإقليم الذي كان يزخر بخيراته الزراعية بمختلف انواعها قبل أن تحوله المافيا العقارية بإسناد وإشراف سلطوي، إلى مجموعة من الاقامات والتجزءات السكنية تفتقد إلى مقومات السكن الاجتماعي اللائق. من جهة أخرى لازالت مجموعة من العمال الزارعيين بدوار الرملية بسيدي حجاج -واد حصار، معرضة للتهديد بالتشريد ودون الاستجابة الى مطالبها المشروعة المتعلقة بتمكين العمال من مستحقاتهم لأنهم افنوا حياتهم في خدمة ملاكي الأراضي بالمنطقة. وهذه على سبيل المثال لا الحصر حالة احد العمال الزارعيين الذي تعرض للتشريد من سكنه بدوار أولاد حادة بعد عمله لمدة خمس سنوات تعرض خلالها الى حاذث شغل على اثر ضربة ثور فقد من جرائها إحدى عينيه.

أما ساكنة دوار اولاد عبو بتيط مليل فإنها تتعرض لحملة تهديم مساكنها وأكواخها دون أي بديل يذكر، بل بالعكس تتعرض هذه الساكنة الى تواطئ السلطات المحلية مع صاحب الارض يتمثل في اعتقال مجموعة من الساكنة وتهديد البعض الآخر بالاعتقالات والمحاكمات عوض الاستجابة إلى ملفهم المطلبي او فتح حوار مع لجنتهم التي شكلوها دفاعا عن حقوقهم المشروعة.

تشهد العديد من الدواوير بالمنطقة احتجاجات واسعة من اجل الحق في الحصول على الماء الصالح للشرب والغريب في الأمر هو ما يجري بهذه المنطقة التي تقع بالعاصمة الاقتصادية بالمغرب حيث يتم توزيع الماء عبر صهاريج على انصار منتخبين ويستثنى من ذلك من عرفوا بعدم التصويت في الانتخابات الأخيرة وهذا هو ما شهده دوار أولاد سيدي مسعود بالجماعة القروية سيدي حجاج-واد حصار مؤخرا حيث تدخل رجال الدرك مخلفين بعض الضحايا معطوبين ومعنفين.

إننا في النهج الديمقراطي بالدار البيضاء الشمالية إذ نتابع عن كثب كل هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق المواطنات والمواطنين، نعبر عن إدانتنا لتواطئ ملاك الأراضي وأجهزة الدولة القمعية لحرمان العمال الزراعيين من حقوقهم المشروعة وباقي الساكنة المطالبة بالحق في السكن اللائق والربط بشبكة الماء الصالح للشرب كما ندين الممارسات الانتقامية من الساكنة على خلفية الانتخابات المغشوشة ل 8 شتنبر الماضية. إننا تقف في صف الكادحين حتى انتزاع حقوقهم المشروعة وهذا من صميم التزامنا السياسي والنضالي تجاه جماهير شعبنا حتى تنتصر على المستبدين والاستغلاليين الاحتكاريين للسلطة والثروة.

الدار البيضاء: 18 نونبر 2021