النهج الديمقراطي يعبر عن تضامنه مع حزب العمال الاشتراكي الجزائري


النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية

إلى الإخوة في حزب العمال الاشتراكي الجزائري

تحية النضال والصمود وبعد،

تلقينا بامتعاض شديد في النهج الديمقراطي، نبأ إقدام السلطات الجزائرية على تعليق أنشطتكم وإغلاق مقراتكم بشكل مؤقت، في إجراء سلطوي واستبدادي، يمهد لحل حزبكم المناضل.

إننا في النهج الديمقراطي، نعتبر أن هذا الإجراء الظالم، يدخل ضمن مسلسل القمع الذي يسلطه النظام الجزائري على الشعب الجزائري الشقيق، وقواه المناضلة، والأصوات المعارضة والمدافعة عن الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. كما نسجل بفخر واعتزاز، انخراطكم الدائم والمستميت في النضال الديمقراطي والتقدمي لشعبكم، ودعمكم المتواصل لشعوب المنطقة والعالم في نضالها من أجل التخلص من نير الاستغلال والاستبداد، والتبعية للدول الإمبريالية.

إننا نعبر عن تضامننا اللامشروط معكم، ونؤكد استعدادنا للإنخراط في جميع المبادرات والنضالات التضامنية مع حزبكم في معركته من أجل حقه في النشاط السياسي دون تضييق أو قمع.

نطالب النظام الجزائري بالتراجع عن هذا الإجراء السلطوي، والكف عن قمع القوى المناضلة والمدافعة عن القضايا العادلة للشعب الجزائري.

نجدد التعبير لكم عن قيم الأخوة والتضامن التي تجمع الشعبين الجزائري والمغربي الشقيقين، في نضالهما من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية ،ضد النظامين السلطويين الجاثمين على صدور شعبينا، وضد القوى الإستعمارية الغربية خصوصا الإمبريالية الفرنسية، وضد الكيان الصهيوني الغاصب.

عاش التضامن الأممي