السودان: اليقظة ضد مخطط اختراق وتفتيت لجان المقاومة وقوى الثورة


الحزب الشيوعي السوداني
المكتب السياسي

بيان جماهيري؛

اليقظة ضد مخطط اختراق وتفتيت لجان المقاومة وقوى الثورة.
المناقشة العامة للمواثيق لا تصرفنا عن النضال العملي لإسقاط الانقلاب.

بصدور مواثيق الأحزاب الثورية ولجان المقاومة دخلت الثورة فترة متقدمة في مسيرتها الصاعدة والمتوهج لهب جمرها.. علما بأن المواثيق مطروحة للمناقشة والتداول والإضافة والتعديل ولاعادة الصياغة في نهاية المطاف.

مما يستوجب النقد الموضوعي الايجابي الذي يقدم البديل بهدف تجويد تلك المواثيق لتكون أداة رافعة للثورة والمسيرة الظافرة للتغيير الذي يخاطب مهام التحرر الوطني والسيادة الوطنية والديمقراطية والتنمية المستقلة المتوازنة بين اقاليم البلاد وتحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية والسياسية والاجتماعية والثقافية والسلام الشامل والعادل وغير ذلك من مهام التغيير الجذري المطروحة منذ الاستقلال.

عليه مهم اليقظة ضد مخطط العسكر والجنجويد والفلول بعد إطلاق سراح رموزهم وعودة التمكين في الخدمة المدنية والقوات النظامية والقضاء والنيابة. وعودة الأموال المنهوبة لهم.. إضافة للنشاط المحموم لقوي “الهبوط الناعم” و التسوية لإعادة الشراكة مع العسكر. فضلاً عن نشاط الدوائر الاستخباراتية الإقليمية والعالمية، التي بات نشاطها وتدخلها في الشأن الداخلي مكشوفا ومرصوداً بهدف اختراق لجان المقاومة ومواثيقها واضعافها وتشتيتها والإسراع في التسوية المكشوفة والجاري طبخها للشراكة المعطوبة مع العسكر والجنجويد والتي تعيد إنتاج الأزمة والفشل والاستمرار في القمع لقوى الثورة ونهب وتهريب ثروات البلاد والتفريط في السيادة الوطنية.

المناقشة العامة للمواثيق يجب الا تصرفنا عن مواصلة النضال الجماهيري المتصاعد ضد الانقلاب الذي أصبح على قاب قوسين او أدنى من السقوط بعد الضربات المتوالية التي أدت لتصدع حكم العسكر والجنجويد مما يتطلب المزيد من التنظيم في مجالات السكن والعمل والدراسة ووحدة وتلاحم قوي الثورة وصولا للمركز الموحد والميثاق الثوري الذي يحقق الحد الأدنى كما في:

إسقاط الانقلاب وقيام الحكم المدني الديمقراطي. الغاء اتفاق جوبا بعد فشله والحل الشامل والعادل. وتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية. وضم شركات الجيش والأمن والشرطة والجنجويد لولاية وزارة المالية. والترتيبات الأمنية لحل الجنجويد ومليشيات المؤتمر الوطني وقوات الحركات المسلحة وقيام الجيش القومي المهني الموحد. والسيادة الوطنية وغير ذلك من أهداف الثورة… ومواصلة التراكم النضالي الجماهيري الجاري والمتصاعد بمختلف الأشكال حتى الانتفاضة الشعبية الشاملة والاضراب السياسي العام والعصيان المدني لاسقاط الانقلاب وانتزاع الحكم المدني الديمقراطي.

المجد والخلود للشهداء.. وعاجل الشفاء للمصابين وعودا حميداً للمفقودين.. والحرية لكل المعتقلين السياسيين.

المكتب السياسي
للحزب الشيوعي السوداني
9 أبريل 2022م.