العدد 456 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد 456 من جريدة النهج الديمقراطي الخاص بالاسبوع من 28 ابريل إلى 4 ماي 2022م.

هذا العدد الممتاز خصصنا ملفه لقضايا الطبقة العاملة وعلى رأسها الوضع النقابي ومهام بناء الحزب المستقل للطبقة العاملة.

إن واقع الطبقات الكادحة عامة، وواقع الطبقة العاملة بالمغرب خاصة، يتميز بغياب أدواتها النضالية الجدرية، أدوات تمكنها من تجاوز معيقات الهشاشة الناتجة عن الرأسمالية في مرحلتها الامبريالية عالميا وعن ممارسات الباطرونا المتوحشة محليا، ومعيقات التشتت النقابي وتسلط البرجوازية الإصلاحية والانتهازية بواسطة القيادات النقابية الذيلية لأحزاب مناهضة للمشروع الشيوعي الثوري.

إن سيادة هشاشة العمل، والتشتت النقابي، وضعف المقاومة، ووقـوف مختلف أجهزة الدولة بجانب الباطرونا في النزاعات الشغلية… لقد شكلت هذه العوامل فراملا أمام تقدم الوعي الثوري داخل الطبقة العاملة وعموم الكادحين والكادحات، مما يجعل من الصعب ولادة حركة عمالية حاملة للمشروع الشيوعي، ولادة عسيرة خارج تنظيم الطلائع العمالية في حزب مستقل للطبقة العاملة، من مهامه تأطير وتنظيم ليس فقط عمال وعاملات مختلف المقاولات الرأسمالية بل تنظيم وتأطير عموم الفئات الكادحة من فلاحين فقراء، وكادحي وكادحات الأحياء الشعبية، ومختلف الفئات الشبابية التي تعاني من اختيارات الدولة المخزنية…

وقد اختارت جريدة النهج الديمقراطي كملف لعددها 456، إشكاليات الهشاشة، والعمل النقابي، وسيادة البيروقراطية… كمعيقات أمام عملية بناء حركة عمالية ثورية.