بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب

بيان المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب

النهج الديمقراطي
جهة الجنوب

بيان

المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب:

– يتضامن مع كل معتقلي الرأي ويطالب بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط مع إسقاط كل المتابعات في حقهم
– يدعم كل نضالات الطبقة العاملة بجهة الجنوب ضد الباطرونا ودولتها المخزنية
عقد النهج الديمقراطي بجهة الجنوب مجلسه الجهوي ببيوكرى يوم 1 يناير 2020 تحت شعار ” تكثيف النضال من أجل توفير شروط تحقيق النقلة النوعية للإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين ” وبعد المصادقة على التقرير السياسي والبرنامج النضالي المقدم من طرف الكتابة الجهوية والتداول في المستجدات التنظيمية والنضالية والسياسية سجل ما يلي :
– تغول الدولة البوليسية بالمغرب عبر الهجوم على الحريات والحق في الاحتجاج وذلك بشن حملة من الاعتقالات في صفوف الصحفيين والمدونين والناشطين الحقوقيين الفاضحين للاستبداد والفساد المستشري في مؤسسات الدولة المخزنية وانعكاساته على الجماهير الشعبية .
– استمرار النظام المخزني في نهج سياساته النيوليبرالية عبر الزحف على المكتسبات التاريخية للشعب المغربي في مجالات الحريات والصحة والتعليم والشغل والخدمات الاجتماعية وتفويت المؤسسات الاستراتيجية للرأسمال الأجنبي والمحلي .
– نمو الوعي الشعبي المتجسد في شن حملات تضامنية واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي وفي الميدان عبر الوقفات الاحتجاجية اتجاه قضية الاعتقال السياسي .
وأمام هذه الأوضاع السياسية والاجتماعية يعلن النهج الديمقراطي بجهة الجنوب ما يلي :
– تثمينه لعمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الخامس للنهج الديمقراطي وتأكيده الانخراط في عملها والمساهمة الفعالة في مهمة الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين ـ ات، وكذلك كل القرارات والمواقف الصادرة عن الكتابة الوطنية .
– يدين كل حملات الاستدعاءات من طرف الشرطة القضائية والاعتقالات التي تطال الفنانين والمدونين والصحفيين الشباب مع مطالبته بإطلاق سراحهم ووقف كل المتابعات في حقهم .
– يثمن العمل المشترك الذي أسسته القوى السياسية والنقابية والشبيبية والجمعوية عبر تأسيس الجبهة الاجتماعية مع تأكيده ضرورة جعل هذا العمل الجبهوي التاريخي وعاء مفتوح في وجه كل القوى المجتمعية المناهضة لسياسات الدولة المخزنية ومناضل من أجل كل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالمغرب .
– يدين بشدة اعتقال الناشط الحقوقي رشيد سيدي بابا بمدينة طاطا والحكم عليه بستة أشهر نافذة مع تغريمه على إثر دعوته السكان للاحتجاج والتنديد بنهب واستحواد أمراء من الخليج لمساحات من الأراضي تقدر بالهكتارات بالمنطقة، كما يسجل إدانته الصارخة لاعتقال التلميذ حمزة الذي يتابع دراسته بالثانية باكالوريا بمدينة العيون بالصحراء على اثر نشره لأغنية “راب” تنتقد سياسات الدولة المخزنية .
– يدين استمرار الدولة المخزنية في التغاضي عن المافيا العقارية بالجهة في استحواذها على الأراضي والعقارات واستغلال الأسواق (اكادير، انزكان، بيوكرى، تزنيت، أولاد تايمة …) بالمجال الحضري .
– يدين تغاضي الدولة عن سلوكات الرعاة الوافدين على بعض المناطق بالجهة باستباحتهم لممتلكات الساكنة من المياه والأشجار وكذلك ما تعرفه المنطقة من إنزال لأسراب من الخنزير البري مع استمرار نهج سياسة نهب الثروة السمكية من خلال سياسة الدولة الموجهة للتصدير والتي تشرعن للفوضى والمضاربة التي ساهمت في ارتفاع مهول لأسعار الأسماك والجيد منها لم يعد يعرف الطريق للأسواق المحلية.
– يدين سياسة الدولة الممنهجة في تهجير سكان بعض المناطق الجبلية والسهلية بالجهة من خلال:

• الترخيص للمقالع والمصانع الملوثة للبيئة (لافارج هولسيم) والمناجم التي تستغل المياه الجوفية وتدمر البيئة وتنهب الثروة المعدنية دون أن تقدم إضافة للساكنة لا من حيث التشغيل أو اقتسام الثروة وفي مناطق تعرف كثافة سكانية من الأطلس الصغير (طاطا، تزنيت، أيت باها، تارودانت…).
• ترامي المندوبية السامية للمياه والغابات على أراضي الساكنة الجبلية والسهلية بالجهة باعتماد قانون التحفيظ الجماعي على المقاس من خلال حرمان السكان الأصليين من تحفيظ جميع الأراضي التي ورثوها عن الأجداد لقرون مضت.

– إدانته للهجوم الذي تشنه الباطرونا بالضيعات الفلاحية وبالمحطات الصناعية والخدماتية بالجهة على حقوق الطبقة العاملة وعلى العمل النقابي عامة من خلال الاستغلال المفرط والعمل في شروط لا إنسانية وبأجور زهيدة في ظل استفحال غلاء المعيشة وطرد للنقابيين وتشريد العمال والعامﻻت (شركة روزا وشركة صوبروفيل باشتوكة ايت باها نموذجا….)
– تضامنه مع معركة بحارة الصيد بأعالي البحار التابعين لشركة امنيوم شمال المغرب في نضالهم من أجل تحسين شروط عملهم عبر الرفع من الأجور والتعويض عن فترة الراحة البيولوجية وإصلاح المراكب المهترئة في غالبيتها .
– يسجل بأن الجهة مهددة بالعطش في المستقبل القريب جدا بسبب النهب المتواصل للفرشة المائية بسهل سوس والاستغلال المفرط لمخزون السدود من طرف الشركات المرتبطة بالبورجوازية الكمبرادورية العميلة للرأسمال العالمي والحل المقترح من طرف الدولة بتحلية مياه البحر سوف تكون له عواقب وخيمة على صحة المواطنين وعلى التربة وعلى الحياة البحرية على السواء.
– يدين التهميش واﻻقصاء الذي يطال مجموعة من اﻻحياء والمراكز الحضرية والشبه حضرية فيما يتعلق بغياب البنيات التحتية اﻻساسية (نموذج ايت اعميرة – القليعة…)
– يستنكر انتشار تلوث المجال البيئي بمخلفات المواد الفلاحية واستعمال المبيدات الزراعية بشكل خطير مما يؤثر على الماء والهواء والتربة اضافة إلى انتشار المطارح العشوائية بالمجال الغابوي بغابة ادمين بجماعة اوﻻد داحو.
– يعبر عن رفضه لتدهور الوضع الصحي بالجهة وغياب خدمات صحية في المستوى تضمن كرامة المواطنين والمواطنات.

عن المجلس الجهوي
بيوكرى 1 يناير 2020


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •