بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تيفلت

بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تيفلت

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع تيفلت

بيان إلى الرأي العام الوطني و المحلي

*محمد بودوح “مول الحانوت” يموت ببطئ في السجن المحلي بتيفلت دون إكثرات المسؤولين.
*لا لمصارة حرية الرأي و التعبير.
* أوقفوا حملتكم ضد المدونين و نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.
يخوض السيد محمد بودوح الملقب ب “مول الحانوت” ، المعتقل في السجن المحلي لمدينة تيفلت ، إضرابا لامحدودا عن الطعام منذ 07 يناير 2020 ضد المتابعة و الحكم الجائر الصادر في حقه. إن الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان و هو يتابع مراحل و أطوار إعتقال و محاكمة السيد محمد بودوح و دخوله في إضراب لا محدود عن الطعام يعلن للرأي العام الوطني و المحلي ما يلي :
1* إن إعتقال و متابعة محمد بودوح هو ممارسة رسمية إستبدادية و ظالمة و تعسفية و مصادرة للحق و حرية التعبير عن الرأي في مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وغيره.
2* يعبر عن قلقه البالغ لما آل إليه الوضع الصحي للضحية محمد بودوح من جراء الاضراب اللامحدود عن الطعام و يؤكد أن حياته هي مسؤولية الدولة المغربية أولا و أخيرا و يدعو المسؤولين للتدخل الفوري و الفعال لانقاده عبر إطلاق سراحه دون قيد أو شرط و الاستماع لتظلماته و مطالبه و إنصافه.
3*دعوته كافة الاطارات المناضلة السياسية و النقابية و الجمعوية … إلى الانخراط الفعلي في دعم و مساندة محمد بودوح في معركته من أجل الكرامة و الانصاف.
4* يدين الحملة الرسمية ضد حرية الرأي و الحق في التعبير التي تقودها الدولة المغربية ضد المدونين و نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي و يطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و معتقلى الرأي و ضحايا الاعتقال التعسفي.

تيفلت في 03 فبراير 2020 عن المكتب


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •