حملة نضالية وطنية لجامعة الفلاحة في دجنبر المقبل

حملة نضالية وطنية لجامعة الفلاحة في دجنبر المقبل

بلاغ للكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي


  • 19 نوفمبر، 2019م

انعقد يومه الثلاثاء 19 نونبر 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط الاجتماع الأسبوعي العادي للكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي؛ وبعد التداول في عدد من التقارير التي شملت مختلف أنشطة الجامعة، التنظيمية والتكوينية والنضالية والإشعاعية، مركزيا وعلى مستوى الفروع والنقابات الوطنية والتنظيمات الموازية والوقوف عند أهم المستجدات العامة والقطاعية، فإن الكتابة التنفيذية للجامعة تسجل ما يلي:

1. دعوتها كافة مناضلات ومناضلي الجامعة إلى التعبئة القوية قصد إنجاح الحملة النضالية الوطنية من 01 إلى 15 دجنبر المقبل؛ والتي قررتها النقابة الوطنية للعمال الزراعيين التابعة لجامعتنا من أجل رفع التهميش والتمييز اللذين يعانيهما العمال الزراعيون، نساء ورجالا، بدءا بالمساواة في الحد الأدنى للأجور وفي مدة العمل اليومية بين القطاع الفلاحي والصناعي وضمان شروط الصحة والسلامة وتحسين ظروف العمل واحترام مدونة الشغل على علاّتها.

2. دعمها التام للبرنامج النضالي للنقابة الوطنية لمستخدمي المكاتب الجهوية للاستثمار الفلاحي (إضراب 28 نونبر الجاري وإضراب 12 دجنبر المقبل، المرفوق بوقفة احتجاجية مركزية بالرباط) وتثمينها للعمل التنظيمي والنضالي على مستوى العديد من النقابات الوطنية التابعة للجامعة: النقابة الوطنية للمحافظة العقارية، النقابة الوطنية لموظفي وزارة الفلاحة، النقابة الوطنية للاستشارة الفلاحية، النقابة الوطنية للمياه والغابات…وغيرها؛ ودعوتها كافة المناضلات والمناضلين إلى مواصلة العمل لتحقيق مطالبها القطاعية الخاصة، عبر برامج تعبوية ونضالية مضبوطة.

3. تأكيدها على موقف الجامعة بشأن معايير الترقي الخاصة بالموظفين/ات، المعبر عنه رسميا من خلال مراسلة الجامعة بتاريخ 09 أكتوبر الماضي، وحرصها على الحفاظ على التوازن وعلى عدالة المعايير التي تم التأسيس لها بشكل تشاوري وتشاركي منذ عدة سنوات، إنصافا للجميع.

4. تثمينها للعمل التنظيمي لفئات المتصرفين والتقنيين والمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين وحاملي الشهادات غير المدمجين في السلاليم المناسبة،…؛ ودعوتها إلى تطويره وتقويته بما يستجيب للتطلعات والمطالب الفئوية المشروعة؛ مع تأكيد دعوتها للتحضير لعقد الملتقى الوطني الأول للمحررين ولتفعيل التوصيات الصادرة عن الملتقى الوطني الأخير للمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين.

5. دعوتها إلى عقد اجتماع اللجنة الوطنية لمستخدمات ومستخدمي المؤسسات العمومية المنخرطة في النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR) التابعة للجامعة وتفعيل برنامجها النضالي من أجل العدالة والإنصاف، ولمواجهة الحيف الكبير الذي تعانيه الشغيلة المنخرطة في هذا النظام، وما يترتب عنه من تقهقر مادي ومعنوي خطير بعد إحالتهم على التقاعد.

6. تثمينها لمختلف أنشطة شبيبة القطاع الفلاحي وتنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي والغابوي، ودعوتها كافة المناضلات والمناضلين لتظافر الجهود قصد التحضير الجيد للمؤتمر القادم لتنظيم المرأة، وإنجاح مختلف الأنشطة المبرمجة لفئات الشباب والنساء بقطاعنا، بما يستجيب لتطلعاتهم ومطالبهم الخاصة.

7. دعمها لسائر النضالات بالقطاع الفلاحي وتضامنها مع سائر فئات الشغيلة المناضلة، خاصة نضالات موظفي وزارة المالية وعمال نقل البضائع بمطار محمد الخامس ومطالبتها الملحة بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف.

8. تأكيدها رفض الجامعة جملة وتفصيلا لمشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب المطروح على طاولة الحوار مع الحكومة ابتداء من الأربعاء 20 نونبر، ورفضها لمشروع القانون حول النقابات المهنية وللمخطط التخريبي للوظيفة العمومية وللتعديلات الهادفة إلى إقرار مرونة أكثر توحشا داخل مدونة الشغل.

9. رفضها لمشروع الميزانية عن سنة 2020 المقدم للبرلمان والذي سيزيد حتما من إغناء الأغنياء وتفقير الفقراء ومن رهن مستقبل الأجيال القادمة نتيجة تفاقم مديونية الدولة الداخلية والخارجية.

10.نداءها للمشاركة في الوقفات المنظمة يوم 29 نونبر بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وتنديديها مجددا بالعدوانية الصهيونية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني وبالموقف الإمبريالي الأمريكي الأخير الذي أقر بشرعية إقامة المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية والمناقض للقرارات الأممية، ودعمها اللامشروط لكافة النضالات العمالية والشعبية عبر العالم في مواجهة الرأسمالية المتوحشة والاستغلال والعدوانية الإمبريالية، ومن أجل التحرر الوطني والديمقراطية والكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان للجميع.

الرباط في 19 نونبر 2019


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •