حركة “BDS” المغرب تنظم ندوة حول ”ارتفاع وتيرة التطبيع بالمغرب”

حركة “BDS” المغرب تنظم ندوة حول ”ارتفاع وتيرة التطبيع بالمغرب”

حركة “BDS” المغرب تنظم ندوة حول ”ارتفاع وتيرة التطبيع بالمغرب”


 القضية الفلسطينية


نظمت حركة “BDS” المغرب، ندوة حول ”ارتفاع وتيرة التطبيع بالمغرب”، بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، شارك فيها ذ. عزيز غالي رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والناشط البارز في مناهضة التطبيع سيون أسيدون والمناضل انيس بلافريج.

في مداخلته شدد بلافريج على ان الإمبرياليات البريطانية والأمريكية والأوروبية بشكل عام، كانت ترغب في تأسيس دولة متقدمة في المنطقة الجيو استراتيجية الممتدة من المغرب الى ايران وحدود أفغانستان لتأمين مصالحها من البترول وغيره…

وأضاف المتحدث أن الإمبرياليات الاستعمارية كانت ترغب في تأسيس دويلة ستكون هي المدافعة على ما يسمى “القيم الغربية”، ولهذا فقيام كيان الاحتلال لم يكن “صدفة وليس كما يدعي الصهاينة أنهم هناك لاعتبارات دينية، بل على العكس فتأسيس الكيان جاء لاعتبارات سياسية إمبريالية وفق تخطيط بعيد المدى”….

وأردف المتحدث أن تأسيس الكيان الاستيطاني كان الغرض منه إفراغ الأرض من سكانها الأصليين واحتلالها من قبل الاجانب المستوطنين المهاجرين من مختلف بقاع العالم. وأن الفكرة التي قدمت لليهود ليست تأسيس قلعة متقدمة للبلدان الاستعمارية، وإنما قدمت لهم صورة اخرى مغلفة بغلاف ديني مفاده أن الأرض المحتلة هي “أرض الميعاد”، رغم أن الثوراة لا تتحدث عن كون أرض فلسطين تكون “أرض الميعاد”.

و”ان خطر التطبيع يتمثل في الفكرة الصهيونية التي تهدف أن تصبح كل دول هذه المنطقة الجيو استراتيجية، منخرطة في المشروع الصهيوني…”، يضيف بلافريج.

وأورد أن فكرة الشرق الأوسط الكبير أكبر تجلي للمشروع الصهيوني في البلدان العربية، من خلال إخضاع جميع المسؤولين بالبلدان التي توجد على الخط الممتد من المغرب لغرب أفغانستان المشروع…

كما أوضح بلافريج أن “خطر التطبيع هو تصفية القضية الفلسطينية من خلال التسرب الى المجتمع من أجل التحكم في مساره، وأن المطبعين في المغرب مثلا يروّجون أن لارتباطهم باليهود المغاربة الذين هاجروا للأراضي الفلسطينية ومنهم من أصبح من غلاة الصهاينة المستوطنين….”

وكشف الناشط الحقوقي عن تفاصيل في العلاقات غير المعلنة بين المغرب والكيان الصهيوني، حيث أشار الى “ارتفاع وتيرة التطبيع بالمغرب”، موضحا أن المبادرات التجارية بين المغرب ودولة الاحتلال بلغت 40 مليون دولار من الواردات و11 مليون دولار من الصادرات.

وبالنسبة للصادرات المغربية نحو اسرائيل، كشف المتحدث عن جملة من المنتجات التي يتم تسويقها داخل اسرائيل، من ضمنها علامات تجارية مغربية كصنف من الكسكسي المصنع، ومنتجات زراعية وبحرية كالزيتون والسمك، وأورد ذات المتحدث، أن 10 آلاف سيارة مغربية تنتج بمصانع “رونو المغرب”، يجري تسويقها في حيفا بعد نقلها من ميناء طنجة المتوسط…

وفي ذات السياق دعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الهيئات الوطنية والقوى الديمقراطية والتقدمية والمنظمات النقابية والحقوقية وجميع المناصرين للحق الفلسطيني والمناهضين للتطبيع مع الصهاينة، في المغرب، إلى اليقظة في دعم القضية الفلسطينية وحمل البرلمان المغربي على سن قانون يجرم كل أشكال التطبيع.

وجددت الجمعية التأكيد على موقفها الثابت من الحركة الصهيونية كحركة استعمارية واستيطانية وعنصرية وعدوانية، تشكل تهديدا حقيقيا للسلام والأمن الدوليين.

وعبرت الجمعية المغربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، عن موقفها الصارم والمناهض لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني؛ تستنكر بقوة سعي الدولة المغربية وحكومتها وكل الهيئات والنخب والأشخاص المسخرة، لتوسيع دائرة التطبيع مع الكيان الصهيوني في جميع المجالات الاقتصادية والسياحية والرياضية والثقافية والفنية والشبابية.

وحمل بلاغ الجمعية، المنتظم الدولي المسؤولية التاريخية لدعم، ومساندة الشعب الفلسطيني على تحقيق كافة حقوقه الوطنية المشروعة، وعلى رأسها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وتزايدت مؤخرا بشكل ملموس محاولات التطبيع داخل المغرب، حيث أورد الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان أن “مسلسل تطبيع الدولة المغربية مع الكيان الصهيوني العنصري المحتل لفلسطين منذ أكثر سبعة عقود في تزايد مستمر”.

وقال الائتلاف، في بيان له، إن التطبيع “يتخذ مستويات متعددة، منها السياسي والاقتصادي والثقافي والرياضي والأكاديمي والعسكري والبحري والسياحي”.

كما لفت الائتلاف الى أن التطبيع “يتخذ في بعض الأحيان ندوات يحضرها مسؤولون كبار في الكيان الصهيوني من مجرمي الحرب والمتورطين في جرائم الحرب والعدوان والجرائم ضد الإنسانية”، داعيا السلطات لالقاء القبض عليهم ومحاكمتهم، وكان آخر من حضر منهم بالمغرب مجرم الحرب مئير شتريت وزير الأمن الصهيوني السابق والذي حضر، الشهر الماضي، ندوة دولية بمراكش.


77199207_10218508507997557_1799893808750526464_o
>78056229_10218508511517645_8956180502167945216_o78254300_10218508495637248_2042702393191170048_o
78284345_10218508504597472_8975691434787078144_o
78336248_10218508501837403_6421660433249206272_o
78579336_10218508498477319_2830904719654780928_o
78603599_10218508491637148_846128829557637120_o

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •