لا تكتيك من دون إستراتيجية ولا إستراتيجية من دون التنظيم الطبقي الراسخ


لا تكتيك من دون إستراتيجية ولا إستراتيجية من دون التنظيم الطبقي الراسخ

قد يقول قائل أن الكلام أعلاه الذي يربط بين التكتيك والإستراتيجية وبين الإستراتيجية وتوفر التنظيم كلام عام ومجرد ولذلك لا ينفع في الوقت الراهن الذي نحن في حاجة إلى الأجوبة الملموسة. إننا على عكس ذلك نرى، أن التذكير بهذه القوانين العامة والتي قد تكون بديهية أمر مطلوب، واستحضارها الساعة ونحن نتوجه للممارسة النضالية. وللتدليل على زعمنا نسوق هنا السؤال الذي تفضل به الرفيق فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حول راهنية البرنامج المرحلي الذي تقدمت به الديمقراطية سنة 1976. في كراسته “المشروع الوطني الفلسطيني وراهنية البرنامج المرحلي” الصادر في شتنبر 2022 يصل الرفيق فهد سليمان إلى نتيجة أن البرنامج سديد ولم يتم التعامل معه بالطريقة المثلى.

نخالف الرفيق فهد سلمان التقييم، ونطرح هنا بإيجاز شديد انتقادنا الأساسي وهو أن الجبهة الديمقراطية قدمت رؤيتها التكتيكية للمشروع الوطني عبر نقاط ما سمته البرنامج المرحلي وقد تلقفته حركة فتح وجعلت منه نقاط برنامجية لم تكن تتوفر عليها في ممارساتها السياسية. لعبت الجبهة الديمقراطية دور القوة الاقتراحية، وعملت حركة فتح ومعها من اتفق في منظمة التحرير الفلسطينية على انجاز البرنامج. هكذا تحول التكتيك من حاضنة رؤية إستراتيجية لدى الجبهة الديمقراطية إلى حاضنة إستراتيجية حركة فتح. لقد أصبح البرنامج المرحلي هو المسوغ الفكري والسياسي لحل الدولتين وللاعتراف المتبادل بين الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية واتفاق اوسلو وغيرها من الخطوات التنازلية وضرب المشروع الفلسطيني في مقتل. إن البرنامج المرحلي كان يحمل في طياته بذرة هذا الأفق، لأنه لم يكن واضحا وحاسما وصارما في موضوع قيام الدولتين والاعتراف المتبادل بينهما.

أما الخطأ الفادح فهو أن تقبل الجبهة الديمقراطية بلعب دور القوة الاقتراحية لدى جهة يمينية، وطبقيا جبهة مرشحة لقبول استراتيجيات الاستعمار الغير مباشر أو قبول الاستقلال في ظل التبعية واحترام قسمة العمل على الصعيد الدولي. وخلفية تصرف الجبهة الديمقراطية هذا هو أنها لم تستطع التحول إلى قوة طبقية عمودها الفقري الطبقة العاملة الفلسطينية والكادحين في فلسطين والمهجر أو الشتات. إن غياب هذه القاعدة الاجتماعية الطبقية، جعل موازين القوى على الأرض تكون مختلة لصالح حركة فتح، وسهل الاستحواذ على البرنامج المرحلي الذي يحمل بذور تحريفه لصالح حل الدولتين ومعه تهميش الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وتحويلها إلى مجرد قوة معارضة من داخل المنظومة السائدة في منظمة التحرير الفلسطينية ساعية للتنبيه إلى منزلقات وعدم الانسجام مع مضمون البرنامج المرحلي كما يفعل الرفيق فهد سليمان اليوم في كراسته.

لقد حان الوقت للتصريح علنا وبشكل واضح، ضرورة القطع مع كل التكتيكات والاستراتيجيات التي تقود إلى حل الدولتين.