بيان النهج الديمقراطي فرع طنجة


بيان النهج الديمقراطي فرع طنجة


النهج الديمقراطي
فرع طنجة

اجتمعت الكتابة المحلية في اجتماعها الدوري وبعد تقييمها للوضع في ظل انتشار وباء فيروس كورونا بالمدينة اصدرت البيان التالي :
إستمرار الأزمة الصحية التي يمر بها العالم جراء فيروس كوفيد-19. أزمة غير مسبوقة في تاريخ الإنسانية وقد ترتب عنها تفاقم لآثار الأزمة المالية التي يمر بها النظام الرأسمالي العالمي مما دفع بالحكومات الى تقديم كل أشكال الدعم للشركات وللباطرونا بمبررات كاذبة مفضوحة من قبيل صيانة الاقتصاديات الوطنية والوحدة والتضامن الوطنيين. في المقابل تمت التضحية بالشعوب وبالطبقات الشعبية وفي مقدمتهم الطبقة العاملة وعموم الكادحين فتم تقديمهم قربانا لمواجهة الجائحة وصونا لأرباح الباطرونا والشركات العملاقة كما هو الحال على المستوى الوطني والجهوي والمحلي .حيث يسجل الفرع
– إستمرار تشغيل العمال في ظروف لا صحية والتي لا تحترم فها الباطرونا ادنى شروط الصحة والسلامة مما حول القطاع الصناعي بالمدينة الى بؤرة لإنتشار الفيروس بعد ان سجلت مجموعة من الحالات بداخل مواقع الإنتاج ( ديلفي ابتيف للكابلاج .وشركة ليير وشركة رونو و….) و خاصة بعد اعلان السلطات وارباب الشركات عن عودة جزء من العمال الى استئناف عملهم مما يطرح سؤال عن مصير باقي العمال وما هي اجراءات التعويض التي سيتفيدون منها.
– ارتفاع الحالة الوبائية بسجن طنجة 1 الذي عرف وفاة نزيلين ومحاولة انتحار نزيلين اخرين ، مما يجعلنا نتساءل عن وضعية السجناء والمصابين منهم وظروف علاجهم
– استمرار معاناة عمال امانور. والمغرب الكبير
احتجاج عمال كولينور المحولين من تطوان لعدم توصلهم باجورهم
– تواتر احتجاجات المواطنين بسبب اقصائهم من الدعم المقدم في اطار دعم صندوق كورونا خاصة العاملين بالقطاع الغير المهيكل وبالعالم القروي الذي يعاني ساكنته من الجفاف ايضا
– ارتفاع اسعار المواد الغدائية ونذرتها مما يدفع بالسماسرة والمضاربين بالزيادة في الأسعار
بناءا على ماسبق يعلن الفرع ما يلي
– تضامنه اللامشروط مع إحتجاجات عمال شركتي أمانور والمغرب الكبير ومناشدته كل القوى التقدمية لتبني مطالبهم والتضامن معهم
– تضامنه و مساندته المطلقة و اللامشروطة مع الإطار الصحي و المناضل النقابي السيد علي حموت في حقه في التعبير عن رأيه و الاحتجاج السلمي الذي يضمنه الدستور والمواثيق الدولية لحقوق الانسان
-تضامنه مع كل الصحافيين والمدونين المعتقلين وكل ضحايا خروقات النظام لحرية الراي والتعبير وسياسة تكميم الأفواه والتشهير الذي يتعرض له المناضلات والمناضلون عبر الأقلام المأجورة
– يهنئ المعتقلين السياسيين وعائلاتهم على خلفية حراك الريف الذين عانقوا الحرية مؤخرا بعد اكمال مدة اعتقالهم ،ويجدد مطلبه بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسين وعلى رأسهم معتقلي حراك الريف

30/05/2020

  •  
  •  
  •  
  •