بلاغ القطاع العمالي لفرع حزب النهج الديمقراطي طنجة


“لا للقمع والحصار. نعم للنضال من أجل تحقيق كل المطالب العادلة لعمال شركة أمانور”

يومه الأربعاء 24 يونيو 2020, بينما كان عمال شركة أمانور وعائلاتهم يتهيئون لتنفيذ وقفتهم الاحتجاجية أمام مقر ولاية طنجة- تطوان- الحسيمة, تطبيقا لقرار جمعهم العام, تفاجئوا بتطويق مكان تجمعهم بحواجز مكثفة أقامتها القوات القمعية وبمحاصرة من طرف مختلف الأجهزة البوليسية, لمنعهم من التعبير عن معاناتهم أمام مقر السلطات المحلية.

للتذكير, إنها المرة الخامسة في غضون 3 أسابيع الماضية، بعد معركتهم البطولية التي تناهز شهرها السادس، يعود العمال وأسرهم إلى الشارع لإثارة انتباه الرأي العام المحلي وخصوصا سلطات المدينة وباطرون الشركة ضد التشريد وهضم حقوقهم المكتسبة وضرب حريتهم في التنظيم النقابي

فبعد طرقهم لجميع الأبواب في اتجاه أرباب الشركة او بالنسبة للسلطة المحلية ومصالحها الشغلية لإيجاد حلول جدية تضمن كرامتهم باسترجاع جميع حقوقهم وبإعادة إدماج كل المطرودين في عملهم، وهي مطالب

مشروعة قابلة للتحقيق، لا زالت السلطة والباطرون متمادين في التناور عليهم
لربح مزيدا من الوقت كخطة بءيسة لتعفين الاحتقان الاجتماعي الذي تشهدها الشركة منذ أزيد من 6 أشهر…

إن هذه الخطة الفاشلة للإدارة بتزكية السلطة قد فطن بها العمال، مما زادهم قوة وإصرارا في التشبث، رغم التجويع والتشريد، بوحدتهم اولا ثم بشرعية مطالبهم وبصمودهم أمام الظلم والتعسف والاستغلال المتوحش الذي تعرضوا له منذ عشرات السنين في خدمة هذه الشركة الاستعمارية.

إننا في القطاع العمالي لحزب النهج الديمقراطي طنجة من خلال مواكبتنا للبرامج النضالية لعمال شركة أمانور منذ بدايتها، يهمنا إخبار الرأي العام المحلي بما يلي:

1 ) نجدد تضامننا اللامشروط مع عمال امانور وأسرهم ونضالهم المشروع في الدفاع عن مطالبهم وضد تشريدهم وتجويعهم وضرب حريتهم في التنظيم النقابي.

2 ) نستنكر مناورات إدارة هذه الشركة الاستعمارية وتحالف السلطة المحلية معها للتخلص من العمال وعملهما على المزيد من تعفين وضعية العمال وتأجيج الاحتقان الاجتماعي داخل هذه المؤسسة. في هذا الصدد ندعوهما إلى الاستجابة الفورية لمطالب العمال عبر تفاوض جدي حولها.

3 ) ندين بقوة انحياز الدولة وتدخل أجهزتها القمعية لمنع تنفيذ البرنامج النضالي السلمي للعمال يومه الأربعاء 24 يونيو 2020 في خرق سافر لحق العمال في التظاهر

4 ) نعلن تضامننا المطلق مع زوجتي العاملين اللتان دهسهما العنف البوليسي واللتان نقلتا, على إثر التدخل الهمجي القمعي, إلى مستشفى محمد الخامس. كما نستنكر احتجاز لعدة ساعات لأحد المتضامنين مع قضية العمال بمقر أمن ولاية طنجة.

5 ) نحيي صمود عمال شركة امانور ونتوجه لكافة القوى التقدمية والديمقراطية والحية بمدينة طنجة للتضامن معم ومؤازرتهم لفك الحصار عنهم وعن عائلاتهم إلى حين تحقيق جميع مطالبهم وإرجاع جميع المطرودين إلى عملهم من دون استثناء وبدون قيد أو شرط..

النصر للعمال وللطبقة العاملة المغربية..

القطاع العمالي لحزب النهج الديمقراطي
طنجة 24 يونيو 2020

  •  
  •  
  •  
  •