الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تستنكر استغلال جائحة كورونا للهجوم على مكتسبات وحقوق الشغيلة

بــــــلاغ

الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تستنكر استغلال جائحة كورونا للهجوم على مكتسبات وحقوق الشغيلة، وتعبر عن تضامنها مع الشعب اللبناني بعد الانفجار الرهيب لميناء بيروت، وعن إدانتها للتطبيع الخياني للعلاقات بين الإمارات المتحدة والكيان الصهيوني.

اجتمعت الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي/إ.م.ش عن بعد في دورتها الأسبوعية العادية يومه الثلاثاء 18 يونيه 2020. وبعد استعراض الكاتب العام لتقريره حول الأوضاع العامة والنقابية والمناقشة العامة وجرد الخلاصات، قرّرت تبليغ الرأي العام ما يلي:

1. استمرار جائحة كورونا ببلادنا بمآسيها الخطيرة ووصول عدد الإصابات والوفيات اليومية أرقاماً قياسية بالنسبة لبلادنا، بينما يتواصل التخبط الحكومي في مواجهتها، وتواصل الباطرونا المتوحشة هجومها على الطبقة العاملة عبر تسريح فئات واسعة من العمال أو تقليص أجورهم وتشغيلهم ونقلهم من وإلى العمل في ظروف غير آمنة بالنسبة لصحتهم وحياتهم، وتتميز بالهشاشة في الشغل، والتي ستتفاقم بعد المصادقة مؤخراً على المرسوم الرجعي الذي يحدد القطاعات والحالات التي يمكن فيها إبرام عقدة الشغل محددة المدة، وهو المرسوم الذي سيعاني منه العاملات والعمال الزراعيون وبالصناعات الفلاحية والغذائية أكثر من غيرهم نتيجة توسع الهشاشة.

2. التحذير من مخاطر الهجوم المبرمج على الوظيفة العمومية والقطاع العمومي عامة والذي قد يؤدي تحت ذريعة “الإصلاح” إلى تفكيكه أكثر وإهدائه للخواص. وهذا ما يستوجب اليقظة والحذر والتصدي الوحدوي من طرف الحركة النقابية العمالية في مواجهة هذا المخطط التخريبي الذي ستبرز ملامحه بوضوح أكبر من خلال مشروع الميزانية لسنة 2021.

وبالمناسبة تحذر الكتابة التنفيذية من المخططات الإصلاحية المزعومة لنظام التقاعد بالقطاع العمومي والتي تهدف للحفاظ على المقتضيات المجحفة للنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR) وإلى انتكاسة جديدة بالنسبة لشروط التقاعد بالنسبة للموظفين/ات (CMR).

3. التنديد بتقاعس الباطرونا الفلاحية عن تأدية زيادة 5 % في الحد الأدنى للأجور المقرر دخولها حيز التنفيذ ابتداءً من 1 يوليوز الأخير. فباستثناء بعض المشغلين القلائل الذين طبقوا هذه الزيادة في وقتها، إن معظم الباطرونا الفلاحية سارت في نهج انتهاك قوانين الشغل تماشياً مع التوجيهات الخارجة عن القانون لمنظمة الباطرونا، الكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب.

4. تجديد الدعم المطلق لنضالات العمال الزراعيين بمختلف المناطق، مع التنديد مجدّداً بضرب الحريات النقابية في معمل UNIMER للسمك بالقنيطرة وفي شركة سواس (SAOAS) في انزكان.

5. التضامن مع الفلاحين الكادحين الذين يعيشون أوضاعاً خطيرة هذه السنة نتيجة الجفاف ونذرة الماء للسقي وحتى للشرب للإنسان والماشية، مع مطالبة السلطات المعنية بالتدخل السريع لمواجهة هذه الأوضاع.

6. استنكار المحاولات الحكومية لتمرير مشاريعها القانونية الرجعية في ظلّ الجائحة وغفلة الشغيلة المنشغلة بمآسي جائحة كورونا. فبعد المرسوم المشؤوم لتقنين المزيد من الهشاشة، فإن الحكومة تعمل مجدداً على تمرير القانون السيء الذكر حول النقابات.

7. تثمين النضالات الناجحة التي قام بها موظفو/ات الصحة بجميع المناطق بقيادة الجامعة الوطنية للصحة/إ.م.ش دفاعاً عن مكاسبهم وعن حقهم في الإقرار بالمجهودات الجسيمة التي يقومون بها في الجبهة الأمامية للتصدي لجائحة كورونا.

8. تجديد التضامن مع رفاقنا عمال أمانور بطنجة وتطوان والرباط المعتصمين منذ شهور وعمال الخطوط الجوية الملكية (RAM) المعرضين بالمئات للطرد من عملهم مع الدعوة إلى تنظيم حركة نضالية وحدوية لمواجهة العدوان على الشغيلة.

9. التضامن مع الشعب اللبناني الشقيق فيما يعانيه من مآسي على إثر الانفجار المهول الذي عرفه ميناء بيروت يوم 5 غشت الماضي مع مطالبة المنتظم الدولي بتقديم كل الدعم لهذا الشعب الصامد الذي تستهدف الامبريالية والصهيونية والرجعية العميلة استقراره وأمنه.

10. إدانة الصفقة الخيانية المبرمة بين محمد بن زايد أمير دولة الإمارات ونتنياهو وطرامب زعيم الامبريالية العالمية والتي أدت إلى طفرة جديدة في تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني. وبالمناسبة نجدد الدعوة الى اليقظة والتعبئة للتصدي للتطبيع الزاحف لبلادنا مع الكيان الصهيوني ولمناصرة الشعب الفلسطيني في مسيرته الكفاحية المظفرة نحو الحرية والاستقلال وبناء دولته الوطنية الديمقراطية فوق كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس.

الكتابة التنفيذية للجامعة في 18 غشت 2020

الـجـامـعـة الـوطـنـيـة لـلـقـطـاع الـفـلاحـي
=======================
TEL @ FAX : 05 37 70 80 12
=====================
U.M.T

  •  
  •  
  •  
  •