بيان الذكرى الرابعة لاستشهاد محسن فكري


بيان

ستحل يوم 28 أكتوبر الجاري الذكرى الرابعة لاستشهاد محسن فكري مطحونا في حاوية الازبال؛ هذا الحدث الذي شكل الشرارة الاولى التي أطلقت حراك الريف المجيد وهو حراك شعبي متميز يرتكز الى مطالب اجتماعية مشروعة ومحددة وينهل من تاريخ طويل من الإقصاء والتهميش والقمع لهذه المنطقة واضطهاد ثقافتها ولغتها الأمازيغية ومن تجربة نضالية غنية بدروس الصراع مع الدولة المركزية المخزنية ومقاومة الاستعمار بقيادة البطل عبد الكريم الخطابي.

لهذا ورغم طابعه السلمي فقد ووجه الحراك بالحديد والنار والاعتقال والتنكيل والانتقام.

لذا فإن الكتابة الوطنية إذ تعبر مجددا عن تضامنها مع عائلات ضحايا هذا القمع الاهوج؛ تطالب مرة أخرى، بتنوير الرأي العام حول نتائج التحقيق في ملف الشهيدين محسن فكري وعماد العتابي واطلاق سراح باقي المعتقلين والاستجابة لمطالب الساكنة ورفع العسكرة عن مدينة الحسيمة.

الكتابة الوطنية
25 أكتوبر 2020.

  •  
  •  
  •  
  •