النهج الديمقراطي بالجديدة والنواحي القطاع النسائي: بيان

النهج الديمقراطي بالجديدة والنواحي
القطاع النسائي
بيان

القطاع النسائي للنهج الديمقراطي بالجديدة يخلد اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة تحت شعار “جميعا لوضع حد نهائي لتعنيف النساء”
عقدت لجنة القطاع النسائي اجتماعها،عن بعد، بتاريخ 26 نونبر2020, و تداولت ضمن جدول أعمالها الاوضاع المزرية التي تعيشها النساء وطنيا ومحليا والتي ازدادت سوءا في ظل جائحة كورنا.هذه الاوضاع التي تتسم ب:
-تفاقم مظاهر العنف ضد النساء بجميع اشكاله سواء العنف المنزلي الذي تزايد في ظل فترة الحجر الصحي، او في الشارع وأماكن العمل من اعتداءات جسدية وجنسية …
-تزايد مظاهر الفقر والبطالة والهشاشة والتهميش من جراء التسريحات الكبيرة في صفوف الطبقة العاملة وخصوصا النسائية وعدم استفادة معظمهن من الدعم المالي للدولة قبل توقفه النهائي، كما هو الشأن بالنسبة للعاملات الزراعيات والعاملات غير المسجلات في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والعاملات المشتغلات في القطاع غير المهيكل.
-تعمق معاناة النساء القرويات بسبب انعكاسات جائحة كورونا والجفاف كجزء من معاناة ساكنة البوادي المقصية من أي شكل من أشكال الدعم والمساعدات والحماية الاجتماعية.
– تزايد معاناة النساء بسبب التدهور الكبير للاوضاع الصحية وصعوبة ولوجهن للعلاج وخاصة في ظل حالة الطوارئ الصحية وذلك بسبب ضعف البنيات والتجهيزات التحية او بعدها وأو تقييد حركة التنقل او ضعف الامكانيات المادية لمعظم الأسر التي فقدت مورد رزقها أو إشتغال الكثير منهن كعاملات في المعامل أو الضيعات الفلاحية في ظروف تغيب فيها شروط الوقاية والحماية من فيروس كورونا مما ادى الى إصابة الكثير منهن بالفيروس كما حدث في منطقة لالاميمونة ناحية القنيطرة وفي عدة معامل بالدار الببضاء.
إن لجنة العمل النسائي وبناءا على ما سبق فإنها:
*تندد بجميع أشكال العنف والاهانة التي تتعرض لها النساء، وتطالب بتوفير كافة وسائل الحماية لهن،واتخاذ الدولة التدابير الضرورية لمحاربة العنف ضد النساء تنفيذا لالتزاماتها الدولية.
*تحمل الدولة مسؤولية تدهور الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية للنساء، و تطالب بسن سياسة تنموية حقيقية تجعل من تحسين أوضاع النساء على الخصوص والجماهير الشعبية على العموم في مقدمة أولوياتها.
*تحيي نضالات الطبقة العاملة وضمنها العاملات ضد الرأسمالية المتوحشة من أجل مطالبها العادلة والمشروعة وتدعو جميع القوى المناضلة ومنها الحركة النسائية الى دعمها بكافة الوسائل المسروعة.
-تعتبر أن تحرر النساء من جميع أشكال العنف والتمييز والقهر والفقر والبطالة والتهميش والهشاشة لا يمكن ان يتحقق إلا بالنضال من أجل مجتمع حر وديمقراطي.

  •  
  •  
  •  
  •