النهج الديمقراطي جهة بني ملال ـ خنيفرة : لا للاستغلال ،لا للتطبيع ، لا للاعتقال السياسي

النهج الديمقراطي

جهة بني ملال ـ خنيفرة

بني ملال، في: 23/12/2020  

بيان

لا للاستغلال ،لا للتطبيع ، لا للاعتقال السياسي

تابعت الكتابة الجهوية المعركة البطولية لعمال شركة “تويسيت” , تمثلت في اعتصام لمدة عشرة (10) أيام في باطن الأرض ومحيط المنجم بجبل عوام بمنطقة مريرت دفاعا عن مطالبهم المشروعة  و من اجل تنفيذ التزامات الشركة التي تحقق أرباحا طائلة بسبب ارتفاع الإنتاجية والتي يجني منها العمال البؤس والحرمان كما تعاني المنطقة التهميش وشبابها البطالة  والإقصاء .

كما تابعت الكتابة الجهوية الحصار الذي فرض على مدينة خنيفرة وبلدة اكلموس ومنع المناضلين من استقبال الرفيق ” بوذا غسان ” الذي غادر أسوار السجن بعد سنة من الاعتقال بسبب نضاله ضد العطالة وانخراطه في الاحتجاجات الشعبية بالمنطقة .

إن الكتابة الجهوية أمام الاستغلال المكثف للطبقة العاملة والقمع الممنهج المسلط على كل أشكال التظاهر والاحتجاج تعلن :

  • تضامنها مع عمال شركة “توسيت ” المفترسة وتطالب بالاستجابة لمطالب العمال .
  • تهنئ الرفيق بوذا على استرجاع حريته وتدين قمع الشكل النضالي المنظم لاستقبال الرفيق وتتضامن مع كافة ضحايا الهجمة المخزنية.
  • تجدد مطالبتها بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين : معتقلي الحراكات الشعبية بالريف ، جرادة و بني تجيت والصحفيين (عمر الراضي و الريسوني سليمان) ووقف المتابعات في حق جميع  النشطاء.
  • إدانتها لسيل الدعاوي المرفوعة من طرف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ضد رفيقنا أمرار  إسماعيل بسبب نشاطه النقابي وهي دليل على العداء للعمل النقابي وفشل التسيير الإداري والتربوي لهذا المسؤول كما تعلن تضامنها مع الرفيق قاشا كبير المستهدف بسبب نضاله الحقوقي والسياسي.
  • إدانتها للتطبيع المخزي للنظام المخزني مع الكيان الصهيوني الغاصب والعنصري وتذكر أن القضية الفلسطينية ستبقى حية في وجدان الشعب المغربي إلى حين دحر الصهيونية والامبريالية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل تراب فلسطين وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين والمغتربين إلى أراضيهم التي هجروا منها.

الكتابة الجهوية / بني ملال ـ خنيفرة

 

 

  •  
  •  
  •  
  •