النهج الديمقراطي يدعم النضالات العمالية والنقابية بالجهة الشرقية ويدين القمع والترهيب


بيان المجلس الجهوي لجهة الشرق

انعقد المجلس الجهوي للنهج الديمقراطي بالجهة الشرقية يوم السبت 23 يناير 2021، لتدارس الوضع التنظيمي والسياسي بالجهة الشرقية، وبعد الاستماع لكلمة الكتابة الوطنية وكلمة الكاتب الجهوي وبعد مناقشة الوضع السياسي والتنظيمي العام، والنضال العمالي والجماهيري بالجهة الشرقية الذي يدخل في إطار المقاومة للسياسات اللاشعبية للنظام المخزني وحكومته الرجعية تم الوقوف عند ما يلي:

• الدعم والتضامن مع كل النضالات العمالية والنقابية بالجهة الشرقية ومنها (عاملات النظافة بالمستشفى الإقليمي بجرسيف – عمال الحراسة في المؤسسات التعليمية – عمال ومستخدمي البريد – نضالات الشغيلة الصحية وشغيلة التعليم بكل فئاتها – العمال الزراعيين في الضيعات ببركان…)

• التسجيل من جديد لرفضه لكل أساليب الدولة البوليسية من قمع ومحاكمات وترهيب ومحاولات التركيع لمناضلي الحراكات الشعبية) جرادة- بني تيجيت -الريف…) بسبب ثباتهم على المبادئ إضافة لقمع أصحاب الرأي والفكر، ويعتبر أن النضال الجماهيري الوحدوي وحده يجدي كبديل على الرهانات والمؤسسات الانتخابية الفاشلة البعيدة كل البعد عن خدمة مصالح الشعب والمنخرطة في بنية تكريس الفساد والاستبداد.

• التأكيد على عجز هذه المؤسسات “المنتخبة” عن تقديم الخدمات العمومية للجماهير الشعبية بسبب الهيمنة المطلقة للداخلية وبسبب فساد النخب الحزبية المخزنية، وبسبب ما يقوم به النظام من حرمان المجتمع المدني المستقل عن أجهزة السلطة، والقوى الديمقراطية والتقدمية من حقها في ممارسة الحريات وفي مقدمتها حرية التنظيم والتعبير والاحتجاج والقيام بعمليات التحسيس والتوعية، فاتحا المجال على مصراعيه للأحزاب السياسية الإدارية والرجعية ومكرسا للرأي الوحيد في البلاد.

• التنديد باستغلال ظروف كورونا للمزيد من التضييق على المجتمع وقواه التقدمية قد تصل إلى تعطيل مضامين الدستور الممنوح والقوانين الجاري بها العمل على علاتها، وفي مقدمتها: النهج الديمقراطي – الجمعية المغربية لحقوق الانسان – الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي) – الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين – النضالات العمالية والجماهيرية المختلفة…

• التسجيل لخطورة نتائج ضعف البنيات الصحية ومعاناة المرضى بسبب الضعف المهول للبنيات الصحية والتجهيزات، وإعطاء مواعيد طويلة الأمد للمرضى تفاقمت أكثر في ظل جائحة كورونا.

• الإدانة بشدة لانخراط العلني للنظام في المخططات الامبريالية والصهيونية وقيامه بخطوات تطبيعية في تحدي سافر للمجتمع المغربي ولقواه الحية الرافضة للتطبيع والداعية إلى تجريمه، ويدعو إلى تطوير وحدة الموقف والمواجهة للمخططات التطبيعية الخطيرة على مستقبل الشعب المغربي وشعوب المنطقة.

• التأكيد أنه لا مناص لمواجهة التردي السياسي القائم من جبهة موحدة للطبقات الشعبية وللقوى الديمقراطية والتقدمية لمواجهة الغطرسة المخزنية والمخططات التراجعية التي تمس بحقوق مكتسبة للطبقة العاملة وعموم الكادحين وتهددها (مشروع قانون الاضراب- مشروع قانون النقابات-القانون المالي …) ومن تظافر جهود الماركسيين وطلائع التقدميين مناضلي العمل الجماهيري لبناء حزب الطبقة العاملة وجماهير الكادحين المعبر عن مصالحها الاستراتيجية والآنية.

النهج الديمقراطي لجهة الشرق
الكتابة الجهوية
السبت 23 يناير 2021

  •  
  •  
  •  
  •