النهج الديمقراطي يصدر بيانا حول مكتب الاتصال الصهيوني

النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية
بيان

بعد قرار النظام المخزني تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني يوم 10 دجنبر 2020 الذي سيظل وصمة عار في تاريخ هذا النظام، تتسارع الخطوات العملية لهذا القرار المخزي والخياني بفتح مكتب الاتصال بالرباط يوم 26 يناير الجاري.
ويأتي هذا بعد إجراء هو الخطير من نوعه يتمثل في الإشراف على توقيع اتفاق بين المبعوث الأمريكي لرصد ومكافحة معاداة السامية التابع لوزارة الخارجية الأمريكية وجمعية ميمونة، يعتبر مناهضة الصهيونية والكيان الصهيوني نوعا من معاداة السامية.
إن النهج الديمقراطي إذ يستنكر بقوة هذه الخطوة الاستفزازية للشعب المغربي الذي يرفض أي علاقة مع العدو الصهيوني يؤكد من جديد عزمه النضال الوحدوي باستماتة ونفس طويل حتى إسقاط قرار التطبيع برمته وإقرار قانون يجرم التطبيع وإغلاق مكتب الاتصال كما تم فرض إغلاقه سنة 2000 في عز الانتفاضة الثانية للشعب الفلسطيني.
الكتابة الوطنية
29 يناير 2021.

  •  
  •  
  •  
  •