بيان النهج الديمقراطي بوجدة


عقد النهج الديمقراطي بوجدة جمعا عاما يوم السبت 13 فبراير 2021، بمقر الفرع، وبعد التداول في المستجدات التنظيمية والسياسة، ووقوفه على أهم ما يميز الأوضاع العامة على الصعيد الوطني والمحلي، قرر إبلاغ الرأي العام بما يلي:

– إدانتنه القوية للجريمة البشعة التي أودت بحياة عاملات وعمال طنجة ومطالبتنا بمحاسبة المسؤولين وحماية حياة وسلامة الشغيلة.

– استنكاره للارتجالية في مواجهة الجائحة التي كشفت الواقع المزري للقطاع الصحي بالإقليم، داعيا للاستجابة لمطلب الأطر الصحية.

– تضامنه مع نضالات العمال والعاملات (العمال المطرودين من طرف شركة “موبيليس ديف” للنقل الحضري بوجدة، وحراس الأمن الخاص بالمؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية بوجدة، والمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين بقطاع التعليم، والعمال العرضيين بجرادة…)، ومع النضالات التي تخوضها العديد من فئات الشغيلة في التعليم والبريد والصحة والقطاع الفلاحي، وعمال المناجم، والطلبة… وساكنة الأحياء المهمشة.

– إدانته القمع الذي تعرض له الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أمام الأكاديمية – جهة الشرق ويعتبر معركة إسقاط مخطط التعاقد معركة الشعب المغربي وكل قواه الحية

– استنكاره لتقاعس المسؤولين عن تدبير الشأن المحلي والسلطات المحلية في ايجاد بديل يضمن الكرامة والعيش الكريم للفراشة والباعة المتجولين وإنهاء الفوضى بتحرير الملك العمومي (الأرصفة والساحات والشوارع و…).

– تضامنه مع المعتقلين السياسيين بالريف وجرادة وبني تجيت… ومعتقلي الرأي واستنكاره للقرارات الانتقامية ضدهم ومطالبته بالإفراج الفوري عنهم

– تنديده بشدة التطبيع المخزني الرسمي مع الكيان الصهيوني العنصري، ويدعو إلى مواجهة كل أشكال التطبيع وللنضال الوحدوي لإسقاطه، ودعمه نضال الشعب الفلسطيني المشروع من أجل الاستقلال وحق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية على كافة أرض فلسطين التاريخية وعاصمتها القدس.

– دعوته جميع مناضلاته ومناضليه الإنخراط والمشاركة في الأشكال النضالية التي دعت لها الهيآت الديمقراطية (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والجبهة الاجتماعية المغربية…) لتخليد الذكرى العاشرة لحركة 20.

_ عن الجمع العام:
وجدة في 13فبراير 2021.

النهج الديمقراطي يدعم النضالات العمالية والنقابية بالجهة الشرقية ويدين القمع والترهيب

  •  
  •  
  •  
  •