بيان اللجنة الوطنية للقطاع النسائي للنهج الديمقراطي


عقدت اللجنة الوطنية للقطاع النسائي بالنهج الديمقراطي دورتها السادسة عن بعد يوم 21 مارس 2021 تحت شعار “لنكثف جهودنا جميعا من اجل انخراط اقوى للعاملات والكادحات لإنجاح المؤتمر الخامس للنهج الديمقراطي”

وبعد تشخيص وتحليل سمات الوضع الدولي، الإقليمي والمحلي وكذا أنشطة القطاع التنظيمية والاشعاعية، قررت اصدار البيان التالي :

يأتي انعقاد اللجنة الوطنية السادسة للقطاع النسائي، في اطار دينامية أنشطة تنظمها القوى النسائية الديمقراطية والتقدمية عبر العالم، احياء لليوم العالمي للمرأة، ونحن كقطاع نسائي نريد ان نجعل منها، مناسبة لكي نوجه تحية للمرأة عبر العالم والمرأة العاملة والكادحة خصوصا، مؤكدات وعازمات على مواصلة النضال ضد الرأسمالية والرجعية والباترياركا وكل اشكال أنظمة القهرمن اجل انتزاع الحقوق الإنسانية للنساء، وفرصة لتوجيه رسالة تنديد لسياسة الدولة المخزنية اتجاه النساء سواء على مستوى القوانين والتشريعات، الدستور، مدونة الشغل، الاسرة، القانون الجنائي؛ او على مستوى مقاربتها الأمنية اتجاه نضالات العاملات الصناعيات والزراعيات اتجاه طالبات الحق في الأرض او الماء او السكن او الصحة، او الحق في الشغل وضمانه، كما نجعله مناسبة للإعلان عن رفضنا لاستغلال النظام المخزني لقضايا النساء واستعمالهن كوسيلة لتصفية الحسابات السياسية وحجر الحقوق والحريات؛

اننا كقطاع نسائي للنهج الديمقراطي:

1- نعلن أولا تضامنا المطلق مع نضالات العاملات والعمال ضد هضم حقوقهم الشغلية من طرف الباطرونا التي يدعمها النظام وكذا ضحايا القمع المخزني من كادحات وفلاحات فقيرات، ومع ساكنة المناطق المهمشة التي تفتقر الى ابسط شروط الحياة من ماء وطرق وتجهيزات صحية تتحمل النساء العبء الاثقل فيها، ونشيد بأشكال الاحتجاجات التي ابدعتها النساء في اعتصاماتهن امام المعامل وفي الضيعات بطنجة (عمال البناء ومراكز الاتصال)، شتوكة آيت بها وأكادير (معتصم عاملات شركة صوبروفيل وأزورا…)، البيضاء (عمال شركة الأحذية…)، صفرو (عاملات مطابخ المؤسسات التعليمية…)، المحمدية (عمال شركة سامير….)، بني تدجيت وتالسينت،

2- نندد بالجريمة الشنعاء التي ذهبت ضحيتها 20 عاملة وتسع (9) عمال بطنجة ووفاة عاملة النظافة بإنشادن، وضحايا حوادث السير الناتجة عن غياب معايير السلامة الصحية في تنقل العاملات…

3- نعلن تضامننا مع رجال ونساء التعليم بكل فئاتهم اللذين تعرضوا لأشكال التنكيل والاهانة والتحرش من طرف الأجهزة القمعية وذلك اثناء تنفيذ برنامجهم النضالي خلال أيام عطلتهم بالرباط وكذا الهجوم الوحشي الذي تعرضت له ووقفات مربيات ومربيي التعليم الاولي.

4- ندين بشدة الأساليب الهمجية التي مارستها السلطات القمعية من أجهزة بوليسية ومخزنية واعوان السلطة اتجاه الاستاذات اللواتي فرض عليهن التعاقد من تحرش جنسي وسب بنعوت تخدش كرامتهن، وسرقة امتعتهن (هواتف، وحقائب يد) وطردهن بالقوة ليلا من الفنادق.

5- نستنكر تواتر ظواهر العنف بمختلف أشكاله اتجاه النساء، ونطالب بحذف كل مظاهر التمييز المتضمنة في التشريعات الوطنية التي تكرس التمييز والدونية، مدعمات بذلك مطلب إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي المغربي الذي يجرم العلاقات الجنسية الرضائية خارج إطار الزواج.

ولأننا كقطاع نسائي مؤمنات بان تشتيت الجهود لن يخدم سوى المخزن، حيث يقوى قبضته ويبسط سيطرته فإننا:

6- نهيب بكل القوى الديمقراطية والقوى الحية الى تشكيل جبهة نسائية قوية وضاغطة لمواجهة كل أشكال الظلم والتمييز والتفقير والعنف والفساد السياسي. ودعمنا للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع حتى إسقاط قرار التطبيع واقرار قانون تجريمه، ونعلن انخراطنا في المسيرة العالمية، في قمة الشعوب ومجموعة نساء ضد الامبريالية.

7- وبما اننا نعتبر انفسنا جزءا من الحركة النسائية العالمية فإننا، نعلن انخراطنا في الجبهة المناهضة للتحالف الامبريالي الصهيوني والرجعي ونحيي بهذه المناسبة مقاومة الشعب الفلسطيني، ونطالب بالإفراج عن الاسيرات والأسرى الفلسطينيات.

8- نطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الحراكات الشعبية والاحتجاجية ونحيي عاليا صمود أمهاتهن وعائلاتهن ونند بالحصار الامني المضروب على أمهات وزوجات المعتقلين الصحراويين اثناء تنقلاتهن للزيارات.

9- ولأن النهج الديمقراطي وضع على عاتقه مهمة الإعلان عن بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحات في مؤتمره الخامس المقبل رفعنا في هذه الدورة شعار “لنكثف جهودنا جميعا من اجل انخراط اقوى للعاملات والكادحات لإنجاح المؤتمر الخامس للنهج الديمقراطي”، وهو، دعوة منا لمناضلات ومناضلي النهج للانخراط الفعلي والدؤوب من أجل إنجاح محطة الإعلان عن بناء الأداة السياسية للعاملات والكادحات وتكثيف جهودهم من اجل توسيع وتأنيت وتصليب التنظيم.

اللجنة الوطنية للقطاع النسائي، الدورة السادسة بتاريخ 21 مارس 2021