النهج الديمقراطي يحيي المقاومة ويدعو إلى تكثيف النضال لإسقاط التطبيع


في بيان له، النهج الديمقراطي يحيي عاليّا المقاومة الوطنية الفلسطينية ويدعو إلى تكثيف النضال الشعبي من أجل إسقاط التطبيع بكافة أشكاله.


يواصل العدو الصهيوني ارهابه وعدوانه على الشعب الفلسطيني ويصعد من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، لا توازيها سوى جرائم النازية سيئة الذكر.

نتذكر بألم، ونحن نحيي الذكرى 73 للنكبة، مجزرة دير ياسين ومذابح قانا واللد وصبرا وشاتيلا، وقصف غزة بالفسفور الأبيض المحرم دوليا، وصولا إلى ممارسة أبشع انواع التطهير العرقي.

هذا العدوان الممارس خارج اي ردع أو مساءلة للكيان الصهيوني هو ما شجعه على اقتحام حي الشيخ جراح من أجل تهجير الفلسطينيين واقتحام الأقصى وضم الأراضي والسطو على المياه واقتلاع أشجار الزيتون وتهديم البيوت. هذه العربدة عجلت بانتفاضة شعبية شملت الشعب الفلسطيني على امتداد خريطة فلسطين بشكل موحد من اراضي 48 والضفة وغزة ومخيمات اللاجئين والشتات ردا على غطرسة وجرائم هذا العدو الغاصب.

الآن يصنع الشعب الفلسطيني ملحمة شعبية كبرى تؤكد مجددا تصميمه على انتزاع حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة.

وها هي المقاومة الفلسطينية تتوحد في غرفة مشتركة للعمليات العسكرية ليسقط بذلك وهم منظومة الردع وشعار القوة الصهيونية الجبارة التي لا تقهر.

هذه الملحمة البطولية أعادت الأمل لشعوبنا ولشعوب العالم التي يتعاظم يوما بعد يوم دورها وانتصارها للمقاومة الفلسطينية وادانتها للعدوان الصهيوني، وحددت من جديد معسكري الأعداء والاصدقاء.

هذا الصمود البطولي أعاد الأمل في التحرر من كيان مغتصب واسقط الارتهان إلى أوهام الحلول الاستسلامية.

إننا في حزب النهج الديمقراطي، انطلاقا من مواقفنا المبدئية المساندة تاريخيا للنضال الوطني التحرري للشعب الفلسطيني، نؤكد مايلي:

1- ندعو إلى تكثيف جهود كل قوى التحرر بمنطقتنا وعالميا من أجل مضاعفة الجهود لفضح جرائم المحتل وتصعيد الضغط لوقف العدوان وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني من أجل حقوقه الوطنية المشروعة بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الديمقراطية والعلمانية على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس.

2- ندين التواطؤ المخجل والخياني للأنظمة الرجعية العربية وهرولتها في عمليات التطبيع مع الكيان الصهيوني في محاولة واهمة لتمرير ماسمي بصفقة القرن والاجهاز على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.

3- ندين مرة أخرى، كل أشكال التطبيع من طرف النظام المخزني ببلادنا، ضدا على إرادة الشعب المغربي المدعم تاريخيا لكفاح الشعب الفلسطيني، ونطالب بإلغاء كل الاتفاقيات المترتبة عنه، وإغلاق مكتب الاتصال ببلادنا فورا وقطع كل العلاقات مع الكيان الصهيوني وإقرار قانون يجرم التطبيع.

4- نحيي عاليا الهبة الشعبية للمغاربة التي خرجت في أكتر من 60 مدينة يوم الأحد 16 ماي الجاري لادانة التطبيع ودعم نضال الشعب الفلسطيني كما نحيي بحرارة كل مبادرات الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، وندعو إلى المبادرة بتأسيس فروع محلية لها في جميع مناطق المغرب باعتبارها مكتسبا تاريخيا وحدويا وجب تعزيزه واحتضانه.

5- نوجه نداء حارا إلى كل جماهير شعبنا إلى التعبئة لإنجاح المسيرة الشعبية التي دعت إليها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع يوم الأحد 23 ماي 2021 بالرباط. فلنكن في الموعد.

الكتابة الوطنية
النهج الديمقراطي
الأحد 16 ماي 2021.

  •  
  •  
  •  
  •