النهج الديمقراطي بالجنوب: انتخابات صورية لا تعبر عن الإرادة الحقيقة للشعب المغربي


بيان النهج الديمقراطي بجهة الجنوب


انتخابات صورية لا تعبر عن الإرادة الحقيقة للشعب المغربي، لا بديل عن بناء جبهة الطبقات الشعبية لتعديل ميزان القوى لصالح الطبقة العاملة وعموم الكادحين – ات

عقدت الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب إجتماعها العادي وبعد مناقشة الوضع التنظيمي بالجهة والتطورات السياسية التي تعرفها بلادنا أصدرت البيان التالي:

– إسدال الستار عن مهزلة الانتخابات الصورية المخزنية التي افرزت نتائج متوقعة عن طريق تزكية المخزن لحزب رجال الاعمال وناهبي المال العام والمتهربين من الضرائب المعبر الطبقي عن مصالح الرأسمالية الريعية بالمغرب.

– تسجيل هزالة نسب المشاركة مما يؤكد عزلة المخزن و احزابه الإدارية وفقدانهم للشرعية الشعبية، فلولا شراء الذمم واستعمال المال الفاسد واستغلال العلاقات العائلية والقبلية وخاصة في الأرياف والقرى، لكانت النتائج أسوء مما نفخته وزارة الداخلية المشهود لها بباعها الطويل في عملية تزوير الانتخابات.

– هجوم شرس على كل صوت يعبر عن رفضه لمهزلة الانتخابات سواء عن طريق الحصار والحرمان من الاعلام العمومي السمعي البصري أو تطويق مقرات النهج الديمقراطي واعتقال مناضليه ومناضلاته ومنعهم من التواصل مع الفئات الشعبية.

وأمام هذا الواقع المتسم بإحتداد الفرز الطبقي تعلن الكتابة الجهوية للنهج الديمقراطي بجهة الجنوب ما يلي:

– تهنئتها لكل مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي والمتعاطفين معه على تجسيد الموقف المشرف الذي أعلنته القيادة الوطنية للنهج الديمقراطي والمتمثل في مقاطعة الانتخابات الصورية المخزنية وفضح الوجه البشع والقمعي لديمقراطية المخزن.

– ادانتها للمنع والحظر الذي طال حزبنا سواء بمنعه من الاعلام العمومي أو منع مناضليه من التواصل مع العمال – ات وكل الكادحين بإمكانياتهم الذاتية عبر القمع والحصار كما سجل بالجهة سواء القمع وسرقة لوجستيك حملة المقاطعة للرفاق والرفيقات بأحد الأسواق الأسبوعية بكلميم او التعدي الجسدي والحصار الذي تعرض له الرفاق ببيوكرى.

– تأكيدها على أن نتائج الانتخابات الصورية المخزنية لا تعبر عن الإرادة الحقيقة للشعب المغربي المتمثل في الديمقراطية الحقيقية والحرية السياسية واحترام الحقوق الاقتصادية والثقافية والنقابية لمختلف مكونات الشعب المغربي.

– تأكيدها على أنه إضافة لما كشفته نتائج الانتخابات المخزنية وهو المزيد من الهجوم على المكتسبات التاريخية للطبقة العاملة وعموم الكادحين، تؤكد نتائجها انه لا بديل عن بناء وتصليب وتطوير الجبهات النضالية وتركيزها في جبهة شعبية واسعة لمواجهة المخزن وكل الأوهام الدستورية التي يطبل لها من قبيل إمكانية تحقيق الحرية السياسية والنقابية للشعب المغربي عن طريق النضال المؤسساتي الذي اثبتت تجربة 50 سنة انه ماكينة مخزنية لطحن كل الأصوات الحرة وسلب ارادتهم في التغيير الديمقراطي الحقيقي.

– رفضها لضرب قوت الجماهير الشعبية عبر الزيادة الصاروخية في أسعار المواد الغدائية الاساسية واستغلال فترة الانتخابات الصورية لتمرير هذه الزيادات البشعة والتي ستفاقم من أوضاع الطبقة العاملة وعموم الكادحين و الكادحات.

– تضامنها مع كل المعتقلين السياسيين ومطالبتها بإطلاق سراحهم الفوري وادانتها الصارخة للقمع الذي تعرضت له الجماهير الشعبية في كلميم.

– دعمها وتضامنها مع نضالات العمال والعاملات ضد الاستغلال والطرد الذين يخضون إضرابات في كل من اشتوكة ايت باها وأولاد تايمة.

الكتابة الجهوية لجهة الجنوب
الجمعة 17 شتنبر 2021.

  •  
  •  
  •  
  •