الشيوعي السوداني: مع القوى الوطنية لتعبئة وتنظيم وتوحيد نضال الجماهير الثائرة


بيان إلى جماهير شعبنا المناضل

• المجد والخلود لشهداء الثورة ومواكب 13 نوفمبر
• الشفاء العاجل للمصابين
• الخزي والعار للقتلة
• الثوة مستمرة

خرجت جماهير شعبنا في 13 نوفمبر ملبية لنداء تنسيقيات لجان المقاومة وتجمع المهنيين متحدية عسف وجبروت أجهزة القمع. والجماهير لم تحتل وتملأ شوارع العاصمة فحسب بل خرجت في عدة مدن على مستوى الوطن. وهتفت بصوت واحد جهور بهزيمة الإنقلاب العسكري “الثورة ثورة شعب والسلطة سلطة شعب، تسقط سلطة العسكر”. وكان شعار لا مساومة لاشراكة لا تفاوض بل مقاومة هو شعار الشارع الأساسي. للمطالبة بالسلطة المدنية الديمقراطية الكاملة وفض شراكة الدم والعودة إلى مواثيق الثورة التي أبرمت في يناير 2019.

ورغم محاولات أجهزة القمع لضرب أماكن تجمع المتظاهرين بعنف مفرط وإستعمال مبالغ للقنابل المسيلة للدموع إلا أن شجاعة وبسالة المتظاهرين والقيادات الميدانية أفشلت تلك المحاولات وإستمرت المظاهرات السلمية تتجمع في الشوارع التي لا تخون. وبعد الكر والفر إستطاعت الجماهير أن تفرض سيطرتها على الشارع مستمرة في تحديها لقوة الأمن منذ منتصف النهار إلى ساعات الليل مقدمة الدليل الساطع على عظمة وهيبة وشجاعة هذا الشعب البطل وأنه صاحب القرار في مسار الوطن بلا وصاية من الداخل أو الخارج ولن يثنيه الإرهاب.

هذا وجراء العنف المفرط وإستعمال الذخيرة الحية سقط ثمانية شهداء وأصيب العشرات بعضهم في حالة خطرة.

إستمراراً لمواقف الحزب وإستناداً على توجيهات اللجنة المركزية وبيانات المكتب السياسي سيستمر الحزب الشيوعي في تعبئة وتنظيم وتوحيد نضال الجماهير الثائرة وسيعمل مع القوى الوطنية الديمقراطية من أجل حركة جماهيرية واسعة وبناء المركز الموحد والقائد والمنظم لحركة الشعب والسير في طريق إستكمال مهام الفترة الإنتقالية بنجاح وتحقيق شعار الثورة في الحرية والسلام والعدالة.

سكرتارية اللجة المركزية
15 /11/ 2021

  •  
  •  
  •  
  •