العدد 447 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك

صدر العدد 447 من جريدة النهج الديمقراطي الخاص بالاسبوع من 22 فبراير 2022 إلى 28 منه.

يتطرق ملف العدد للسياسات الاجتماعية للدولة المخزنية خلال العقدين الأخيرين، تلك السياسات التي تمحورت شعاراتها المركزية المعلنة حول الرفع من مستوى التنمية البشرية، وهو الشعار الذي تم التركيز عليه كنتيجة للمراتب المتدنية التي ظل المغرب يقبع فيها طيلة عقود من حيث مستويات التنمية البشرية، وكنتيجة لبطء تطور هذا المستوى، وهو الامر الذي استمر رغم هذه السياسات، التي كان منطلقها ما سمي بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2005 والتي مر عليها الآن حوالي 17 سنة، ولم يتزحزح مؤشر التنمية البشرية إلا بخطى سلحفاة لم تمكن البلاد من تجاوز الشريحة الدنيا لمستوى التنمية البشرية المتوسط. وهذا الامر يتمظهر واقعيا بنسب بطالة عامة فاقت في السنتين الأخيرتين  11%، وتفوق لدى الفئات الشابة 31% رغم ان مئات الآلاف ممن يسجلون كنشيطين هم مشتغلون في القطاعات غير المهيكلة ويعانون من مظاهر هشاشة شغلية صريحة. ومن مؤشر فشل هذه السياسات انتشار الفقر المدقع الذي تحاول الارقام الرسمية إخفاءه باعتماد مؤشرات احتساب بعيدة عن الواقع ومنها المبلغ المعتمد في عتبة الفقر والذي لا يتعدى 20 درهما في اليوم لتدمج افراد يحصلون على هذا المبلغ ضمن فئات غير فقيرة لتقليص نسب الفقر المعلنة. اما التغطية الصحية التي اعتمد فيها ما سمي نظام الراميد لتحقيق توسيع شكلي للاستفادة منها فلم تستطع الدولة المخزنية ان تخفي شمس فشلها بالغربال، ذلك ان هذا النظام لم يتعد كونه بطاقة لا تمكن حاملها من تغطية صحية فعلية.

هذه السياسات الاجتماعية وغيرها يتناولها ملف الجريدة بتشخيص لآلياتها وتحليل لخلفياتها الحقيقية وأهدافها المعلنة ومخرجاتها وانعكاساتها على واقع حال الجماهير الشعبية اجتماعيا.

كما يتناول العدد مقالات اخبارية وتحاليل سياسية تتناول اوضاع الطبقة العاملة ومجمل الفئات الكادحة بالاضافة الى قضايا دولية تهم الثورة السودانية ونضالات الشعوب ضد الصهيونية والامبريالية.