الجامعة الوطنية للتعليم FNE تدين الاعتقالات التعسفية والمحاكمات

المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي
يدين الاعتقالات التعسفية والمحاكمات الصورية بمحكمة الاستئناف والإبتدائية بالرباط والقمع المسلط على الأستاذات والأساتذة بشوارع الرباط يومي 2 و3 مارس 2022 ويطالب بالسراح الفوري ووقف المتابعات والاستجابة للمطالب المشروعة

شهدت شوارع الرباط يومي الأربعاء والخميس 2 و3 مارس 2022 حملات تنكيل ممنهجة استهدفت التظاهرة الممركزة للتنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد والمناضلين النقابيين منهم مناضلو ومناضلات الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، في سياق الوضع الخطير الذي آلت إليه وضعية حقوق الإنسان ببلادنا، والهجوم الممنهج والمتواتر على الحريات العامة والحريات النقابية للدولة المغربية وحكومتها الحالية، والتي يبرز بالملموس انفضاح خطابها وشعاراتها التي تروجها ووعودها التي حددت مهمتها الأولى، أثناء تنصيبها، في تعزيز دعائم الدولة الاجتماعية وتثمين الرأسمال البشري المغربي، وحفظ كرامته، وتكريس حقوقه وتوفير ظروف رفاهيته…؛ لكن ما يحصل لحد الآن يكشف عن عزم الحكومة على فرض المزيد من تفكيك قوانين الوظيفة العمومية لتصفية الخدمة العمومية على رأسها الحق في تعليم عمومي موحد مجاني وجيد من الأولي إلى العالي، كما تحضر الحكومة لسن مزيد من القوانين التراجعية أخطرها القانون التكبيلي للإضراب وقانون النقابات والاستمرار في تخريب أنظمة التقاعد وتمرير نظام أساسي تراجعي بالمزيد من تفقير نساء ورجال التعليم.

إن الحكومة الحالية، وأمام عجزها البنيوي، تعمق هجومها الطبقي عبر تكريس تسلطها وترسيخ مقاربتها القمعية البوليسية والتخويفية في مواجهة المطالب العادلة والمشروعة لعموم الشعب المغربي وفي التصدي للاحتجاجات السلمية المطلبية لنساء ورجال التعليم بجميع فئاتهم؛

فأمام إصرار العديد من فئات الشغيلة التعليمية مواصلة معاركها النضالية من أجل انتزاع حقوقها وإيجاد الحلول لملفاتها المطلبية المتراكمة، أقدمت القوات البوليسية القمعية بمختلف تلاوينها يومي 2 و3 مارس 2022 بشوارع الرباط على ارتكاب مجزرة قمعية، بكل معنى الكلمة، لقمع الإنزال الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الذي ووجه بكل أشكال الضرب الوحشي والتنكيل والسحل والتعنيف الجسدي وتكسير العظام وتمزيق الملابس…، خلفت إصابات عديدة وسط المحتجين والمحتجات، ولم يسلم من ذلك، حتى مناضلي ومناضلات الجامعة الوطنية للتعليم FNE وكاتبها العام الوطني الإدريسي عبد الرزاق، كما تم تتويج هذه الهجمة القمعية بالاعتقالات التعسفية التي طالت العشرات من مناضلات ومناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد:

بناء عليه، فالمكتب الوطني الجامعة الوطنية للتعليم FNE:

1. يدين بشدة القمع الممنهج المسلط على الاحتجاجات السلمية المطلبية لنساء ورجال التعليم لثنيها عن النضال من أجل انتزاع حقوقها ومطالبها العادلة والمشروعة؛

2. يطالب بالإفراج الفوري عن كل الأستاذات والأساتذة المعتقلات والمعتقلين وتوقيف كل المتابعات الكيدية التعسفية والمحاكمات الصورية استئنافيا وابتدائيا؛ وبإطلاق سراح سائر معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين ووقف المتابعات والكف عن استعمال القضاء لفرملة كل أشكال الاحتجاج والمقاومة المشروعة والتعبير عن الرأي؛

3. يطالب بإدماج الأساتذة المفروض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية وفق معايير منظمة العمل الدولية والنظام الأساسي للوظيفة العمومية، والاستجابة للمطالب الملحة لكل الفئات التعليمية عبر حوار مركزي وقطاعي جدي ومسؤول؛

4. يطالب باحترام الحريات والحقوق الديمقراطية لنساء ورجال التعليم وعموم الجماهير بدءا بتوقيع اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 87 واحترام الحق في الاضراب مع الكف عن الاقتطاعات غير المشروعة من أجور المضربين وإرجاع المبالغ المنهوبة؛

5. يدين الاعتداء الذي استهدف المسؤولين النقابيين، وفي مقدمتهم الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي؛

6. يحمل مسؤولية الاحتقان الذي يعيشه قطاع التعليم لوزارة التربية وللحكومة، التي ما فتئت تكرس مقاربتها الأمنية وانتهاكها للحريات العامة والحريات النقابية بدل إيجاد الحلول النهائية للملفات المطلبية بما يحفظ الكرامة والحقوق ويصون المكتسبات؛

7. يعلن، من جديد، رفضه المطلق لكل خطط الحكومة ووزارة التربية فرض خياراتها المعدة سلفا لتنزيل المزيد من التشريعات التخريبية، والإجهاز على ما تبقى من الوظيفة العمومية والتعليم العمومي واستكمال مخطط تخريب صناديق التقاعد… ويدعوهما للتسريع في تلبية الملفات المطلبية بما يعزز الكرامة ويضمن الحقوق ويصون المكتسبات؛

8. يدعو مناضلي ومناضلات الجامعة الوطنية للتعليم FNE وعموم الشغيلة التعليمية إلى التعبئة الشاملة والاستعداد لخوض وتجسيد الاحتجاجات الوحدوية الكفيلة بالتصدي للانتهاكات التي تمس الحريات والحقوق والمكتسبات وبانتزاع الحقوق المشروعة لنساء ورجال التعليم واسترجاع حقوق أبناء وبنات الشعب المغربي في تعليم عمومي موحد ومجاني وجيد من الأولي إلى العالي.

عن المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE
الكاتب العام الوطني الإدريسي عبد الرزاق
الرباط، الجمعة 4 مارس 2022