النقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية العلوم عين الشق تثمن الهبة النضالية


بيان النقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية العلوم عين الشق الدارالبيضاء

عقد اﻟﻤﻜﺘﺐ اﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻠﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟﻮطﻨﯿﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﯿﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻜﻠﯿﺔ اﻟﻌﻠﻮم عين الشق ﺑالدارالبيضاء جمعا عاما ﯾﻮم الأربعاء 6 ابريل 2022 بقاعة المحاضرات ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ الحادية عشرة صباحا، وقد تم التطرق ومناقشة الملف المطلبي المحلي والجهوي والوطني ومستجدات الوضع على الساحة الوطنية والدولية.

في البداية قدم المكتب المحلي خلاصة اجتماع المكتب المحلي مع السيد العميد حول الملف المطلبي يوم 23 مارس 2022 وفي هذا الصدد فقد سجل المكتب أن النقاش كان بناء وأن السيد العميد كان متفهما لمطالب السيدات والسادة الأساتذة والتزم بإيجاد الحلول لكل المطالب المتعلقة باختصاصاته، وتم التأكيد عل أن كل مكونات الكلية همها الرئيسي هو جودة التكوين والبحث العلمي ولهاذا يجب العمل على توفير الظروف المادية والمعنوية بغية الوصول لهذا الهدف النبيل. وبعد نقاش مستفيض ومسؤول للملف المطلبي المحلي والوطني ومستجدات الوضع على الساحة الوطنية والدولية، فإن الجمع العام للسيدات والسادة الأساتذة بالنقابة الوطنية للتعليم العالي كلية العلوم عين الشق:

* يطالب بجدولة وإعطاء تواريخ مضبوطة للاستجابة إلى كل المطالب التي وردت في الملف المطلبي المحلي والوطني والتي تم الاتفاق حولها محليا، جهويا ووطنيا.

* يثمن الجهود الجبارة والتضحيات الكبيرة التي يقدمها السيدات والسادة الأساتذة الباحثين رغم النقص والخصاص في الموارد البشرية والتجهيزات والبنايات والمعدات الضرورية لإنجاز مهامهم التربوية والعلمية.

* يطالب المسؤولين بالاستجابة للمطالب المشروعة للأساتذة الباحثين والزيادة الفورية في أجورهم وتنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه بين النقابة الوطنية للتعليم العالي والوزارة الوصية.

* يرفض كل القرارات الفوقية الخاصة بالجانب البيداغوجي والبحث العلمي التي تتخذ من طرف الوزارة ورئاسة الجامعة خارج الهياكل القانونية المنتخبة.

* يدين أسلوب التسويف والتماطل الممنهج للمسؤولين ويطالب بالتنفيذ العاجل لما تم الاتفاق بشأنه، ويناشد المكتب الوطني عدم الدخول من جديد في أي شكل من أشكال الحوار قبل تنفيذ النقط المتفق عليها، ويطالبه بتسطير خطة وبرنامج نضالي وطني (وقفات احتجاجية أمام البرلمان و/أو الوزارة الوصية، إضراب مفتوح، مقاطعة الهياكل، اعتصامات محلية/جهوية موحدة في الزمان ومتفرقة في المكان أمام مقرات الجامعات ومؤسسات التعليم العالي…)؛

* يرفض الطريقة التي يتم بها تمرير وتنزيل كل ما يتعلق بالإصلاح الجامعي المزعوم بطريقة مبتورة وقسرية في غياب الشروط المواكبة لإنجاحه. ويطالب الوزارة الوصية بالإشراك الفعلي للأساتذة الباحثين في بلورته، وتوفير الإمكانيات المادية والبشرية واللوجيستيكية لانطلاقه، والعمل على تصفية الأجواء بدءا بتنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه بين الحكومة والنقابة (رفع الاستثناء عن حملة الدكتوراه الفرنسية، الدرجة الاستثنائية، تنزيل المشروع الجديد “للنظام الأساسي الخاص بهيأة أساتذة التعليم العالي الباحثين” المتفق عليه،)؛

* يطالب باسترجاع الأقدمية المكتسبة لجميع فئات الأساتذة الباحثين وصرف مستحقاتهم في الترقية المجمدة منذ 2017، اعتبار السنة الدراسية بدل السنة المالية للترقي من إطار أستاذ مؤهل إلى إطار أستاذ التعليم العالي، إلغاء الضريبة غير القانونية عن معاشات التقاعد، دمقرطة هياكل مؤسسات التعليم العالي بانتخاب رؤساء الجامعات وعمداء ومدراء المؤسسات والاعتماد الفعلي لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة؛

* يدعو السيدات والسادة الأساتذة الباحثين، أعضاء مجلسي الجامعة والكلية ورؤساء الشعب، الحرص على الاحترام الصارم لاختصاصات هياكل المؤسسة لاتخاذ القرارات، والتصدي لأي تجاوز أو تطاول على الهياكل القانونية؛

* يهيب المكتب المحلي بكل السيدات والسادة الأساتذة إلى المزيد من اليقظة والتعبئة ورص الصفوف تجسيدا للوحدة والتضامن من أجل الدفاع عن كرامة الأستاذ الباحث وعن التعليم العالي العمومي وعن البحث العلمي في إطار النقابة الوطنية للتعليم العالي؛

* يثمن الهبة النضالية الجديدة للشعب المغربي أمام تفاقم الوضع الاجتماعي وتجميد الأجور وارتفاع معدلات البطالة والفقر والهشاشة ويدعو السيدات والسادة الأساتذة إلى التواجد في قلب مختلف النضالات وإلى العمل بروح وحدوية على إنجاح التظاهرات الاحتجاجية التي يجب مضاعفة الجهود من أجل تقويتها عبر تلاحم مكوناتها وتوسيعها وترسيخها على الصعيد المحلي وتنويع الأشكال النضالية لمواجهة الهجوم الشرس واليومي على القدرة الشرائية للمواطنين ومناهضة الغلاء وسياسة رفع الاسعار والزيادات المتتالية والمهولة في جميع المواد الاساسية والضرورية والسلع والخدمات الاجتماعية وبالخصوص في المحروقات؛

* يطالب بالوقف الفوري للحرب في أوكرانيا وبرفع يد حلف الناتو عنها وفتح مفاوضات تؤدي إلى تحييدها وترك شعبها يقرر مصيره بحرية، كما تدعو القوى المحبة للسلام عبر العالم إلى المطالبة بحل حلف الناتو الذي يعتبر أداة لزرع الرعب وإخضاع الشعوب وتهديد السلم والسلام؛

وفي الأخير، يؤكد الجمع العام موقف النقابة الوطنية للتعليم العالي الرافض والمدين لكافة أشكال ومظاهر تطبيع الأنظمة العربية مع الكيان الصهيوني العنصري الاستعماري الغاشم المحتل للأراضي الفلسطينية ضدا على مواقف شعوبها الثابتة الداعمة للقضية الفلسطينية وخاصة التطبيع العلمي والثقافي والجامعي، ومساندته اللامشروطة لكفاح الشعب الفلسطيني من أجل بناء دولته المستقلة على كامل تراب فلسطين بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وإجلاء الاستعمار الصهيوني المدعم من طرف الامبريالية العالمية، كما تحيي عاليا المقاومة الفلسطينية الباسلة وتقف إجلالا لشهداء الشعب الفلسطيني وللأسرى الصامدين في سجون الاحتلال الصهيوني.