التنسيق النقابي الخماسي يرفض تعليق الحوار ويدعو للنضال الوحدوي

التنسيق النقابي الخماسي يرفض تعليق الحوار ويدعو للنضال الوحدوي


الدار البيضاء، في 16 دجنبر 2019

التنسيق النقابي الخماسي يرفض تعليق الحوار حول قضايا التعليم ونسائه ورجاله، ويدعو إلى توحيد الصف والاستعداد لخوض أشكال نضالية وحدوية

عقد بالدار البيضاء، يوم الإثنين 16 دجنبر 2019، التنسيق النقابي الخماسي، المكون من النقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الحرة للتعليم UGTM والنقابة الوطنية للتعليم FDT والجامعة الوطنية للتعليم UMT والجامعة الوطنية للتعليم FNE، اجتماعا له بالمقر الوطني للنقابة الوطنية للتعليمCDT ، وقف فيه على الاستمرار الممنهج في تدمير التعليم العمومي، وتفكيك الخدمات العمومية بشكل عام، وعلى واقع الانحباس الذي تعرفه المنظومة التربوية بتعطيل الوزارة للحوار القطاعي، والاستهتار بمطالب الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها، مما أدى إلى تعميق الاحتقان داخل هذا القطاع، فإنه:

1- يستنكر استمرار السياسات الهادفة لضرب المكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية، وسلعنة التعليم، وضرب المجانية، ومأسسة الهشاشة باعتماد التشغيل بالتعاقد؛
2- يرفض تعليق الحوار القطاعي من طرف وزارة التربية الوطنية، ويحملها مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع جراء الاحتقان المتنامي في القطاع، ويطالب الحكومة ومعها الوزارة المسؤولة عن القطاع لفتح حوار جدي مسؤول ومنتج يفضي إلى الاستجابة لمطالب مختلف الفئات، والتسريع بإخراج نظام أساسي موحد وعادل ومنصف ومحفز يستجيب لتطلعات الشغيلة التعليمية؛
3- يرفض اعتماد المقاربات الضبطية الهادفة لكبح نضالات الشغيلة التعليمية، من قمع وترهيب واستفسارات واقتطاعات غير قانونية؛
4- يدعو إلى توحيد الصف والاستعداد لخوض أشكال نضالية وحدوية، ويدعو الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها إلى الالتفاف حول الإطارات المناضلة، استعدادا لخوض أشكال نضالية وحدوية دفاعا عن الحقوق المكتسبة وتحقيقا للمطالب المشروعة.


  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •