بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي

شبيبة النهج الديمقراطي


بيان اللجنة الوطنية
دورة ذكرى تأسيس شبيبة النهج الديمقراطي

عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها الثالث بعد المؤتمر الوطني الخامس تحت شعار “جبهة شبيبية مكافحة من أجل التصدي لتغول الدولة المخزنية في مجال الحريات والمكتسبات “ بالمقر المركزي بالرباط يوم 08 دجنبر 2019، وبعد تداولها في المستجدات السياسية والاقتصادية التي يعيشها المغرب في تفاعل مع محيطه الإقليمي والعالمي سجلت مايلي :

تفاقم الأزمة العامة التي يعيشها النظام الرأسمالي على كل المستويات : فعلى المستوى السياسي تعيش أنظمة البرجوازية الليبرالية أزمة حادة نتيجة لمحدودية ديمقراطيتها، ديمقراطية الأقلية على الأغلبية التي في مرحلة أزمتها تنتج لنا تعفنات على شكل الفاشية واليمين المتطرف الذي يجتاح العالم وخاصة في أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية، أما اقتصاديا فلازالت الأزمة الاقتصادية الخانقة تفعل فعلها في الاقتصاد الرأسمالي بفعل تضخم الرأسمال المالي والاحتكارات الكبرى للشركات العابرة للقارات

لقد دفعت هذه الأزمة بالامبريالية العالمية إلى تحميل الشعوب ضريبتها عبر الزحف على المكتسبات التاريخية لما كان يعرف بـ ”دولة الرفاه” أو عبر استعمال التدخلات العسكرية السافرة وتقسيم الشعوب عبر إثارة النعرات العرقية والجنسية من أجل السيطرة على مواردها الطبيعية والبشرية .

تفاقم أزمة النظام المخزني وما نتج عنه من تطبيق لسياسات النيوليبرالية المملات من طرف المؤسسات المالية العالمية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي عبر تكثيف الاستغلال وتسليع الخدمات العمومية وتقديمها على طبق من ذهب للرأسمال الأجنبي والمحلي وفي مقدمتها قطاع الصحة والتعليم والسكن والتشغيل، مع ما يواكب هذه الأزمة العميقة من عزلة سياسية واجتماعية للنظام المخزني ومؤسساته وأحزابه وجمعياته .

أمام هذه التطورات الأممية والوطنية تعلن اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي ما يلي :

* تثمينها لعمل للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الخامس للنهج الديمقراطي الذي سيتم فيه تحقيق النقلة النوعية في سيرورة النهج الديمقراطي عبر الإعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين/ات، مع استعداد الشبيبة للرفع من أدائها التنظيمي والاشعاعي من أجل انضاج الشروط لتحقيق هذا المشروع التاريخي للطبقة العاملة وكادحي – ات المغرب .

* تهنئ جميع مناضلاتها ومناضليها في شبيبة النهج الديمقراطي بمناسبة الذكرى 13 لتأسيس الشبيبة وفق الخط الفكري والسياسي للنهج الديمقراطي الذين يمثل شكل من أشكال الاستمرارية لمنظمة إلى الأمام.

* يسجل تضامنه ودعمه مع نضالات العمال/ات ” نضالات ومسيرة عمال/ات الإنعاش الوطني – عمال/ات مراكز الاتصالات Centre d’appels – النضالات المتعلقة بتوحيد الحد الأدنى للأجور بين القطاع الخدماتي والصناعي”

* يثمن الشهر الاحتجاجي التي دعت له المركزية النقابية للاتحاد المغربي للشغل (القطاع الفلاحي والجماعات المحلية) ويشيد بالتنسيق الخماسي لقطاع التعليم دفاعا عن حريات العمل النقابي.

* دعم نضالات وإضراب تنسيقية الأساتذة ” المفروض عليهم التعاقد” وتنسيقية ” الأساتذة حاملي الشواهد” والمعركة التي تخوضها التنسيقية المرفوقة باعتصام ممركز بالرباط.

* تدين التدخل الهمجي للقوات القمع لفض الاعتصام المركزي بالرباط لتنسيقية ” الأساتذة حاملي الشواهد”.

* يدين ويرفض ” مشروع القانون الإضراب” المكبل للحريات والعمل النقابي.

* يدين ويرفض “قانون المالية 2020″ الممرر من طرف المخزن وما يتضمنه من تراجعات ومواد خطيرة تكرس مضامين التبعية النيوليبرالية المتوحشة والتقشف والمزيد من الخوصصة منها ” تفويت قطاع الكهرباء للخوصصة – محاولة استرجاع الأموال المهربة دون محاسبة – ضرب الأحكام القضائية الصادرة ضد الدولة عبر المادة 9 في تناقض تام مع مقتضيات دستور 2011 على علاته.

*  يطالب بمراجعة الرفع الحاصل في الميزانية المخصصة للقطاعات الأمنية مقابل تخفيض ميزانية المخصصة للقطاعات الحيوية الاجتماعية ( التعليم – التشغيل – الصحة..).

* يشجب تغول الدولة البوليسية في الحياة الخاصة وتدخل وزارة الداخلية في كافة مباريات التشغيل وإعفاءات بعض الأطر من مهامهم المهنية والحرمان من الترقية أخرها مباراة التعاقد وما نتج عنها من فرز أمني واضح مفروض على شباب/ات وحرمانهم من حقهم في التشغيل من جهة والفساد والمحسوبية والزبونية الحاصلة لولوج في نفس المباراة من جهة أخرى.

* تطالب بإطلاق السراح الفوري بدون قيد أو شرط لكافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي حرية التعبير وتندد بالانتهاكات الجسيمة والسافرة الممارسة على المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي الريف من تعذيب واذلال وتفرقتهم بين مجموعة من السجون.

* ترفض عملية السطو التي يتعرض لها المقر التاريخي لأوطم الممنهج من طرف الدولة المخزنية ويدعو كافة مكونات الحركة الطلابية تكثيف الجهود لتوحيد نضالاتها والتقدم في سيرورة عملية بناء النقابة الطلابية أوطم لكافة الطلاب لأنه خارج النضال من أجل استرجاع هذا الاطار التاريخي لا يمكنه البتة الحفاظ على مقره المركزي.

* يندد بالمقاربة القمعية التي يتعاطى معها المخزن في وجه إبداعات الشباب المغربي من ضمنها منع مهرجانين للرّاب في كل من سلا وطنجة وترفض الحكم الجائر في حق مغني الرّاب الشاب ” الكناوي”.

* دعمها واستعدادها للانخراط في جميع نضالات الشعب المغربي على طول عرض خريطة البلاد ( دمنات …).

* دعم مسيرة “أكال” المنظمة يوم 8 دجنبر 2019 بالدار البيضاء للدفاع عن الحق في الأرض ضد مخططات المخزن التصفوية التي تهدف للسطو على أراضي الجموع والساكنة.

* تجدد رفضها لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني وتدعو لتجريمه مع مساندتها لكفاح الشعب الفلسطيني لاسترجاع أراضيه المغتصبة مقابل إدانتها الشديدة لعملية التقتيل المستمرة للشعب الفلسطيني.

* تدين التدخل الامبريالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في مجموعة من الدول سواء بشكل مباشر أو عبر الحصار الاقتصادي على فنزويلا للسيطرة على الثروات النفطية والمعدنية والانقلاب العسكري في بوليفيا على الرئيس الشرعي إيفو موراليس.

*  تدين فرض سياسات التقشف والاستغلال على الشعوب التبعية المفروضة من طرف الامبريالية الأمريكية خصوصا وما خلفه من انتفاضات شعبية استكمالا السيرورات الثورية في مجموعة من الدول احتجاجا على الأزمة الاقتصادية والسياسية الخانقة التي تعيشها الشعوب جراء الوضع المزري التي تعيشه.

الرباط في 8 دجنبر 2019


 

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •